Cat-1

Cat-2

Cat-3

Cat-4

» » تعرية عصام العريان

بقلم - محمد شعبان (فيس بوك)
بعد ان فشلت في قراءة مقالة له – مقالة لانها نشرت في صفحة المقالات- بجريدة افاق عربية تقريبا عام2002 م اضافة الى سماعي لمداخلاته الفضائية والاذاعية المتكررة منذ ذلك الحين وانا شديد الحيرة في وصف ما يقوله هل هو هرتله ام هلفطة لكن استقريت على المصطلح الاخير لانه لا يقول أي شيئ وهومعتقد انه يقول كل شيئ وهو فعلا كذلك فهو يقول كلام متناقض ومتنافر ولا رابط بينه سوى انه يصدر عنه
انه عصام العريان المتحدث الاعلامي للاخوان المسلمين –بئس المتحدث وبئس المتحدث عنه- الذي يراه بعض السذج شخصية سياسية معتدلة على الرغم من انه لافارق بينه وبين أي فرد اخر في الجماعة وهذا نص تصريح قديم لمهدي عاكف المرشد السابق حيث قال"لا فرق بين اراء العريان وابوالفتوح واراء أي شخص اخر في الجماعة" لكن هناك اناس يستمرءون السذاجة
اطل علينا الاخ العريان بمقالة – ايضا اسميها كذلك لان المواقع الالكترونية تنشرها في باب الراي- مدافعا عن شعار الاسلام هو الحل طبعا ما قاله لا يستحق الرد لانه هلفطة لكن كل ما هنالك اننا سنقدم الادلة لاي عاقل على ان ما يقوله ليس سوى هلفطة وفقط –لك حرية اطلاق لفظ هرتلة على ما يقوله- الخلاصة هذه السطور هي تعرية للعريان فماذا قال المتحدث الاعلامي للجماعة في مقالته المنشورة بموقع اخوان اون لاين والمصريون؟
" حملة تحريضية واسعة تدبجها أقلام كتاب "لجنة السياسات" و "الفكر الجديد" فى مختلف الصحف: القومية (الحكومية) والخاصة، وفى برامج الحوارات الليلية ضد شعار "الإسلام هو الحل" . هكذا بدات المقالة بهذه الفقرة المتناقضة لدرجة تبرر استخدامنا لمصطلح هلفطة فالرجل يرى ان كتاب لجنة السياسات والفكر الجديد يقودون حملة تحريضية ضد شعار الاسلام هو الحل في الصحف القومية والخاصة والبرامج الحوارية الليلية طبعا من اسماهم كتاب لجنة السياسات والفكر الجديد تابعون للحزب الوطني وهؤلاء يكتبون في الصحف القومية فما علاقتهم اذن بالصحف الخاصة التي تهاجم الحزب الوطني ولجنة السياسات بضراوة بدون اقصى جهد يعلم القاصي والداني ان من يهاجم الشعار في الصحف الخاصة هم ماركسيون وعلمانيون وايضا اسلاميون مثل ابوالعلا ماضي وعصام سلطان وجبهة المعارضة داخل الاخوان فهل يعد هؤلاء وسعد هجرس معهم من كتاب لجنة السياسات؟

كذلك معدو البرامج الحوارية صحفيون معارضون وحققوا شهرة بالهجوم على الحزب الوطني ولجنة السياسات والفكر الجديد فما علاقة هؤلاء بتلكم اعتقد انه لاعلاقة بين كل هذا الا اذا كنا ننقل هلفطة

فقرة اخرى يقول فيها " لذلك ينطلق المزورون مباشرة إلى هدفهم الحقيقى وهو إقصاء الإسلام عن حياة المصريين، بينما هو الضمانة الحقيقية لأمنهم واستقرارهم لأن الإسلام يحترم كل ما سبق من أديان، ويحفظ لكل الناس حقوقهم المتساوية أمام القانون والشريعة، وهو الحصن الأخير الذى يلجأ إليه غير المسلمين عندما يشعرون بالظلم والاضطهاد وهم الذين شاركوا فى صنع حضارته العظيمة ويضيف. " يقول هؤلاء المزورون إننا يجب أن نبعد السياسة عن الدين، ونبعد الدين عن السياسة، ويعيدون قولة قديمة انتهت إلى بوار " لا سياسة فى الدين ولا دين فى السياسة" ، بينما أصبحت عقيدة المصريين جميعاً مسلمين ومسيحيين ان الدين لا يمكن أن ينفصل عن السياسة، وحتى المسيحيين الذين يقول إنجيلهم "دع ما لقيصر لقيصر، ودع ما لله لله " أصبحت الكنيسة ورأسها وقساوستها هم الذين يتصدون للسياسة، ويشجعهم على ذلك ضعف الدولة أمامهم وتخاذلها فى تطبيق القانون سواء لصالحهم أو لصالح غيرهم."

ونحن هنا بصدد هلفطة اخرى فالحزب الوطني الذي يرفض استخدام هذا الشعار هو الذي يرفض ايضا تغير المادة الثانية من الدستور التي يدعي هلفطة انها دليل على جواز استخدام الشعار ثم هل ياترى يريد ابوالعلا ماضي وحزب الوسط الاسلامي وابراهيم الزعفراني الاخواني ومختار نوح الاسلامي البارزاقصاء الاسلام لانهم يرفضون هذا الشعار ؟

طبعا الجميع يعرف ان المادة الثانية من عدلها بهذا الوضع هو الحزب الوطني وكان اول او ثاني –لا اتذكر تحديدا – من وقع على ادخال الالف واللام في كلمة "المصدر"هو كمال الشاذلي ابرز رموز الحزب الوطني بل من يجعلك تتاكد ان هذا المدعي يهلفط ان من رفع شعار لا سياسة في الدين ولا دين في السياسة هو الرئيس الراحل السادات الذي عدل المادة الثانية بهذا الشكل

ثم جميع الصحف الحكومية والمعارضة والبرامج الليلية رفضت تدخل الكنيسة في امور سياسية وهم لنفس السبب يرفضون شعار الاخوان واستخدامهم للدين فكيف يعتبر هذا دليلا او حجة على من يرفض الشعار ..... لا عليك فانت امام هلفطة واضحة للجميع ثم الا يعد هذا اعترافا صريحا من العريان بانه لافرق بين الاخوان والكنيسة في تدخلها امور السياسة لو ان العريان توقف عن الكتابة والتحدث في السياسة لكن ذلك خيرا له وسترا لعريه العقلي وافلاسه السياسي لكن شاء الله ولا راد لمشيئته .

«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

About the Author المحرر

This is a short description in the author block about the author. You edit it by entering text in the "Biographical Info" field in the user admin panel.

5 Comments

تعرية عصام العريان
  1. المقال هو اللى هلفطة والله
    داحتى الكاتب مش عارف يركز مقالهو اللى مكتوب كله لى لكلمات
    باين عليه كاتب من روزاليوسف
    احترموا عقيلات القرا بقى

    ردحذف
  2. هلفطه متعمده عيب قوى حتى العنوان مكتوب بشكل مستفز احنا لم نقل للناس انهم يمجدونا لكن الانتقاد ليه اصول وهؤلاء مرتزقه وغاوين فرقعة كدابه، واما الذبد فيذهب جفاءً

    ردحذف
  3. هذا المقال السابق تافه ولا يستحق القراءة ولا النقد ..

    ردحذف
  4. اسلوب ركيك ومقال خليع

    ردحذف
  5. مقال لعلمانى يركب الموجة..السادات يا أخونا الفاضل هو الذى فتح الباب للإخوان للقضاء على الشيوعية..وهذا هو سبب تغيير المادة وليس لحبه فى الإسلاميين والا ماكان عقد معاهدة مع الكيان الصهيونى الذى لا عهد له ولا خلاق ونعم الإسلام هو الحل لكل المصائب التى نعيشها اليوم..ذلك الدين الحنيف الذى أنشا امبراطورية عظيمة حينما أخلص له المسلمون..العلمانية جاءت لتنفيذ أجندة مؤتمر السكان التى تنادى بحرية المرأة فى جسدها وحرية زواج المثليين..أتمنى كل المدافعين عن اللبرالية أن يطبقوها على ذويهم قبل أن ينساقوا عميانى وراء الغرب الذى أغرقنا فى الفساد..أما مسألة الدين والسياسة..فالدين الإسلامى جاء لينظم حياة البشرية وليس للعبادة فقط..فالتوحيد من شأن الأنبياء سابقى الرسول الكريم أما الرسول فجاء بالإسلام دين ودولة ولا تعملوا على كلام عملاء الغرب..وكفى بالله وكيلا

    ردحذف

Cat-5

Cat-6