الخميس، 29 ديسمبر 2011

رانيا يوسف تفتح النار على مخرج " ريكلام " وتقول انه نقطة سوداء فى حياتها الفنية


كتب -مهدي العوامي :- 

هاجمت الفنانة رانيا يوسف على على رجب مخرج فيلم "ريكلام " الذى تشارك فى بطولته مع غادة عبد الرازق، بعد أن حذف اكثر من سبع مشاهد خاصة بها.

وقالت يوسف إن المخرج أظهرني فى الفيلم كما لو كنت ممثلة صامتة او كومبارس، وعن كيفية علمها بذلك لان الفيلم لم يعرض بعد قالت: لقد شاهدت مع اسرة الفيلم نسخة عمل نهائية ولكن قبلها بساعات كانت هناك مشاحنات بينى وعلى رجب حيث ابلغنى ان شركة الانتاج هى التى صنعت تريللر الفيلم وهو ليس له ذنب فى ظهوره وذلك بعد ان ابديت غضبى لأن ظهورى فى التريللر سىء جدا بل اكاد غير موجودة بالرغم من اننى تعاقدت على الفيلم على اساس انه بطولة مشتركة مع غادة عبد الرازق ووضعت بندا فى العقد مفاده ان اسمى وصورتى يكونا على افيش الفيلم بنفس حجم اسم وصورة غادة التى لا يوجد ادنى مشكلة بيننا لان الصداقة تجمعنا وحينما ابلغنى المخرج ان شركة الانتاج هى التى صنعت تريللر الفيلم  وانه ليس من فعل ذلك وقررت الصمت وقبلت على مضض حجج المخرج ولكن بعد ان شاهدت نسخة عمل الفيلم فوجئت ان رجب قام بحذف اكثر من سبع مشاهد خاصة لى من الفيلم حتى شعرت اننى بلا دور وحينما جاءت نهاية الفيلم تأكدت من سوء النية لدى المخرج فقد شاهدت فيلما غير الذى تعاقدت عليه وحينما تحدثت للمخرج ابلغنى ان قصة الفيلم تدخل فيها شركة الانتاج واذا كانت شركة الانتاج هى التى فرضت القصة والتريللر الخاص بالفيلم فماذا فعل رجب وما هو دوره كمخرج وهل من المفروض ان اطلب من الامن تعيين مخبر يراقب المخرج ويمنعه من حذف مشاهد لى ؟! فلم يصل الضمير لهذه الدرجة ان اوقع على فيلم والمخرج يعمل شىء اخر وحسبى الله ونعم الوكيل فى على رجب وسأحصل منه على حقى اجلا او عاجلا .. 

وعن الاجراءات التى ستتخذها حيال ما حدث قالت رانيا يوسف اننى سأتقدم بشكوى لغرفة صناعة السينما ضد الشركة المنتجة لمنع عرض الفيلم وشكوى اخرى ضد على رجب فى نقابة السينمائيين وشكوى لنقابة الممثلين التى انتمى اليها حتى تحمينى من تجاوز هذا المخرج تجاهى كممثلة .. 

وعما اذا كان وجود اسمها على الافيش عوضا عن حذف مشاهدها قالت يوسف : لقد تعاقدت على فيلم " يكلام " بالسيناريو الموجود لدى نسخة منه وماقدمه رجب كما قلت ليس هو الفيلم الذى تعاقدت عليه هذا جانب ومن جانب آخر فأنى ارفض تصوير افيش الفيلم لانه ليس الفيلم الذى تعاقدت عليه ولا السيناريو الذى وافقت عليه بل هو فيلم اخر لعلى رجب وانا اعلن براءتى من هذا الفيلم وانى ليس لى علاقة به من قريب او بعيد ولكن عموما انا لن اتنازل عن حقى فى الفيلم الذى افسده على رجب  الذى وثقت به وخزلنى وجعلنى بلا مشاهد فى الفيلم والمشاهد التى اظهر بها اما صامتة فوتومونتاج او اقول جملة واحدة لا اكثر ثم تنصل بعد ذلك من الفيلم والصق كل الاخطاء بالشركة المنتجة.

 لذا لم احرج من ان اسأله " طيب حطيت اسمك على ايه مادام الشركة المنتجة هى اللى عملت كل حاجة وانت مخرج ازاى " وعما اذا كان على رجب حذف مشاهدها هى فقط ام ان هناك ممثلين اخرين تعرضوا لنفس الامر قالت رانيا : الحذف والاضافة هما حق اصيل للمخرج هذه قاعدة سليمة وانا اعترف بها كممثلة محترفة ولكن ينبغى ايضا ان يكون المخرج عادل ولا يجب ان يحذف لى 7 مشاهد مقابل اضافة 30 مشهد لاخرين وانا فى النهاية اتحدث عن نفسى فقط وغادة عبد الرازق صديقتى ومتفهمة موقفى  وليس لها علاقة بما فعله المخرج وليس لدى مانع من ان يضيف لغادة مايشاء ولكن لا يكون ذلك على حساب مشاهدى انا وعلى رجب " عايز يحط اسمه على العك ده هو حر لكن انا لن اشارك فى تصميم الافيش " او احضر العرض الخاص واعتبر الفيلم نقطة سوداء فى حياتى الفنية . 

متى تعود صورة الوطن الجميلة ؟!

بقلم -أحمد مصطفى الغر:-
أي فائدة ترجى من تذكير الدكتور كمال الجنزورى للشعب المصرى فى حديثه الصحفى عقب أحداث حريق المجمع العلمى بأن وعود الدول الاوربية و العربية قد ذهبت مع الريح و أنها كانت مجرد فقاعات سرعان ما إختفت ؟ ، صحيح أن غياب الرجل عن الظهور سيكون له تأثير سلبى أكثر من الحضور لأنه سيذكرنا بكيفية تعامل المسئولين فى العهد البائد مع الأزمات عندما كانوا يختفون تماما من المشهد و لا يظهرون إلا قبل إغلاق الستار فى مشهد النهاية لينالوا تصفيق الجمهور ، لكن هل إنتبهنا حقاً إلى المقصود من كلمات رئيس الوزراء المصرى التى تأتى فى وقت يكاد يكون هو بداية النهاية مالم ننتبه و ندرك أن ننسير نحو الهاوية ؟ هل إستوعبنا رسالته المختصرة و التى لا تختلف كثيراً عن حديث سابق له دعى فيه إلى الهدوء و العودة إلى العمل و الانتاج على الأقل فى الوقت الراهن ؟ ، هل مازلنا لا نقتنع بأن الأوضاع ليست على ما يرام إلا عندما نستيقظ ذات يوم لنجد أنفسنا فى فوضى عارمة أو حرب أهلية أو فى دولة بلا طعام أو دواء ؟ .. صحيح أننا لن نصل إلى هذا الحد بين يوم وليلة ، لكن إستمرار الأوضاع لا يمنع حدوث ذلك .

لا أعرف لماذا كلما تحدث مسئول مصرى عن القروض و طلب المساعدات من الدول الغنية سواء العربية أو الاوبية و الولايات المتحدة .. أتذكر اليابان ، وكيف أن دولة واجهت سقوط قنبلتين ذريتين على أراضيها فى الماضى إستطاعت أن تصبح قوة اقتصادية هائلة ألان ، وكيف انها تعافت بسرعة من تسونامى وتسرب إشعاعى مؤخراً كان من شأن ذلك ان يحطم إقتصاد أى دولة أخرى وعاش شعبها على فتات المساعدات ، كم تمنيت لو اننا نصل الى هذا الوضع الذى يكفينا ذل السؤال وطلب العون ويجعلنا قادرين على مواجهة أزماتنا بأنفسنا دون الحاجة للغير .. أعلم أن هذا صعب و ربما بالغ الصعوبة .. لكنه ليس مستحيلاً ، أقول ذلك و أنا أرى دولاً عربية بقينا نردد لسنوات أنهم أشقاؤنا وأن أمنهم وحمايتهم جزء من حمايتنا للقومية العربية كافة ، فإذا بهم ألان يديروا ظهورهم للشقيقة الكبرى فى محنتها وحاجتها للمساعدة ، بل ان بعضهم يمول الفتن و يؤججها من الحين للآخر!

لأيام بعد إحتراق المجمع العلمى و أنا أتابع كل برامج التوك شو على الفضائيات المصرية والتى من المفترض أنها ــ فى أوقات الأزمات على الأقل ـ  تعمل لصالح هيبة الدولة المصرية و عدم الضرر بأركانها و مؤسساتها ، يمكننى أن أؤكد أنه ما من برنامج قد أوضح للناس مدى الخسارة التى تلحق بنا مع حرق كل ورقة فى أى مؤسسة أو سقوط لبنة واحدة من أى جدار فى أى منشأة حكومية كانت أو خاصة ، فنحن من سيدفع الثمن فى النهاية و فاتورة ترميم الماضى لن يسددها احد بالنيابة عنا ، فبدلاً من التخطيط للمستقبل و بناؤه سنكون فى حاجة أولاً لما لبناء وترميم ما أحرقناه فى الماضى ،وهو ما سيثقل كاهلنا أكثر فأكثر. 

اننى مازلت حتى ألان أتعجب من تصرف بعض الشخصيات فى المجلس الاستشارى عندما تقدموا باستقالاتهم فجأة اعتراضا على الأحداث ، ففى الوقت الذى كنا ننتظر منهم أن يلعبوا دوراً فى تهدئة الأوضاع و القيام بدور الوساطة بين كل الأطراف .. وجدناهم يهربون من المشهد وينأى كل منهم بنفسه بعيداً عن ما صوّره الاعلام بأنه الطوفان الذى سيحرق صاحب كل منصب رسمى .. حتى ولو كان إستشارىاً ، وهو دور لا يختلف كثيراً عما يقوم به بعض الاعلاميين ألان و مقدمى البرامج على الفضائيات ، فغالبيتهم يبتعد عن الحياد أحياناً كى يرضى فئة من متابعيه ، و أخرون لا مانع لديهم من عرض نصف الحقيقة فى سبيل تقمص شخصية الاعلامى الثورى و ذلك على غير صدق ! 

ان هذا الوقت جد مناسب كى نبدأ مصالحة وطنية شاملة نتخلى فيها عن الاحقاد و النزاعات الداخلية بين الفصائل المتناحرة ، أن تعود روح الميدان إلينا دون أن نكون فى حاجة إلى العودة الى الميدان ، أن نبدأ التغيير و الاصلاح و أن نعيد عجلة الانتاج إلى العمل مرة أخرى بعد توقفها طويلاً ، أقول حان الوقت كى نعيد إلى الوطن صورته الجميلة التى لم نرها منذ عقود .. بل منذ قرون !

عشان تحّرمى


أسرة مبارك تتلاعب بصناديق الاستثمار لإستنزاف الاحتياطى النقدى


كتب - أحمد زغلول : -
فجّرت دراسة مصرفية حديثة مفاجأة من العيار الثقيل حيث كشفت أن أصابع النظام السابق لازالت تتلاعب بمقدرات الاقتصاد المصرى وهو الأمر الذى يصعب معه تحقيق نمو اقتصادى مقبول ، اضافة إلى أن ذلك سيضيق الخناق على المواطنين فى معيشتهم، الأمر الذى يجعلهم ضد الثورة ، وأكدت الدراسة التى أعدها أحمد آدم الخبير المصرفى ومدير التخطيط بالبنك الوطنى سابقا أن تلاعبات النظام السابق تعد أحد أهم الأسباب لتراجع الاحتياطى النقدى بشكل كبير فى الفترة الأخيرة. 

مخاطر استثمار الأجانب فى الأذون 

أوضحت الدراسة أن عدم الاهتمام بمخاطر استثمار الأجانب بأدوات الدين المحلى فى الفترة السابقة كان نابعا من أن بطرس غالى وزير المالية سابقا كان يعلم بأن هذه الاستثمارات أجنبية الاسم مصرية الأصل لأنها صناديق أجنبية مملوكة لأحد الساسة أو لمجموعة منهم دخلت للاستفادة من ارتفاع العائد على أذون الخزانة وبشكل غير مسبوق مقارنة بأسعار الفائدة المتدنية بالخارج على العملات الأجنبية مع ضمان دخولها وخروجها بأسعار صرف جيدة وبخلاف الاستفادة فممكن أن يتحول جزء منها كتجميل للأرقام للاستثمارات الأجنبية طويلة الأجل قبل الانتخابات الرئاسية. 

وتدق طبول الإعلام الحكومى وقتها عن خروج مصر من مرحلة انخفاض الاستثمارات الأجنبية إلى مرحلة الانتعاش للثقة العالمية المتناهية فى الاقتصاد المصرى وهو أمر دأبت عليه الآلة الإعلامية الحكومية حتى مللناه وأشارت الدراسة إلى أن ذلك يدفعنا دفعاً لطلب بحث أمر استثمار الأجانب فى أذون الخزانة حيث كانت قد بلغت هذه الاستثمارات 64 مليار جنيه قبل الثورة وصلت حاليا إلى 16 مليار جنيه فقط . 

أسباب تراجع الاحتياطيات 

وأشارت الدراسة إلى أن الاحتياطيات الدولية لمصر استمرت فى التراجع لثامن شهر على التوالى فتراجعت إلى 20.2 مليار دولار بعد أن وصلت لأقصاها فى شهر ديسمبر الماضى وحققت 36 مليار دولار ليبلغ التراجع فى الاحتياطيات الرسمية لمصر من العملات الأجنبية 15.8 مليار دولار هذا بخلاف ودائع بالعملة الأجنبية لدى البنك المركزى لم يتم إدراجها ضمن الاحتياطيات الرسمية كانت تبلغ فى ديسمبر الماضى 7.1 مليار دولار وأصبحت حاليا (صفرا) أى أن الانخفاض الفعلى فى الاحتياطيات الرسمية وغير الرسمية بلغ 22.9 مليار دولار فى 11 شهرا فقط . 

وإذا علمنا أن هذا التراجع الكبير لم يكن بسبب تراجع فى الموارد الدولارية لمصر والتى كشفت الأرقام المعلنة لميزان المدفوعات فى نهاية مارس الماضى أنها زادت وبمقدار 0.8 مليار دولار عن الفترة المقابلة من العام السابق فإيرادات السياحة بلغت 8.7 مليار دولار ولم تنخفض أو ترتفع بينما زادت إيرادات قناة السويس بواقع 0.3 مليار دولار فى مارس الماضى عنها فى مارس قبل الماضى وتراجع عجز الميزان التجارى بواقع 0.1 مليار دولار وزادت تحويلات المصريين العاملين بالخارج بواقع 2.6 مليار دولار فى مارس الماضى عنها فى مارس قبل الماضى. 

واستعوضت هذه الزيادة الانخفاض الذى حدث بصافى الاستثمارات الأجنبية المباشرة والذى بلغ 2.2 مليار دولار وبالتالى فتراجع الاحتياطيات الرسمية وغير الرسمية من بداية يناير وحتى نهاية مارس الماضى وبمقدار 13.0 مليار دولار كانت له أسباب أخرى كما أن الانخفاض الذى حدث بداية من أبريل وحتى نهاية يوليو من العام الحالى والذى بلغ 4.4 مليار دولار يمكن أن يكون لانخفاض الموارد الدولارية لمصر دخل بسيط فيه لأن ميزان المدفوعات قد أظهر فى 30/6/2011 (نهاية العام المالى 2010 / 2011) انخفاضا فى إيرادات قطاع السياحة بواقع 1.00 مليار دولار فقط. فقد بلغت الإيرادات المحققة عن هذا القطاع 10.6 مليار دولار مقابل 11.6 مليار دولار العام السابق. 

كما انخفض صافى الاستثمارات الأجنبية المباشرة وبمقدار 4.5 مليار دولار إذ بلغت خلال العام الحالى (2010/2011) ما قدره 2.3 مليار دولار فقط مقابل 6.8 مليار دولار العام الحالى (2009/2010). 

فى المقابل زادت إيرادات المرور فى قناة السويس بواقع 0.6 مليار دولار إذ بلغت 5.1 مليار دولار مقابل 4.5 مليار دولار العام السابق.

كما زادت تحويلات المصريين العاملين بالخارج بواقع 2.9 مليار دولار إذ بلغت 12.4 مليار دولار مقابل 9.5 مليار دولار العام المالى السابق. كما انخفض عجز الميزان التجارى بواقع 1.3 مليار دولار. إذ بلغ 23.8 مليار دولار مقابل 25.1 مليار دولار خلال العام المالى السابق. وبذلك تنخفض الموارد الدولارية الأساسية للاقتصاد المصرى وبواقع 0.7 مليار دولار فقط. 

تحويلات رءوس الأموال للخارج

وأكدت الدراسة أن أهم الأسباب التى أدت لانخفاض الاحتياطيات تتمثل فى تحويلات تمت لرؤوس أموال من داخل مصر لخارجها، فهناك تحويلات تمت لرؤوس أموال أجنبية قصيرة الأجل كانت مستثمرة بأذون الخزانة وقد بلغت هذه الأموال خلال الشهور من يناير وحتى سبتمبر43 مليار جنيه تمثل ما يزيد على 7 مليارات دولار (خرجت من مصر فى 9 شهور). 

ووضعاً فى الاعتبار أنه سبق أن انسحب الأجانب من الاستثمار بأذون الخزانة بعد إشاعة إخضاع عائدها للضريبة أوائل عام 2009 ثم تحولت الإشاعة إلى حقيقة فيما بعد وبدأت استثمارات الأجانب تنخفض من 32.2 مليار جنيه فى نهاية 2008 إلى 2.4 مليار جنيه فقط فى أغسطس 2009 ثم عادت للزيادة وبغرابة فى العام الماضى (عام الانتخابات لمجلسى الشعب والشورى والانتخابات الرئاسية) لتصل أقصاها فى سبتمبر الماضى وتبلغ 64.8 مليار جنيه أى ما يوازى 11.0 مليار دولار طبقا لسعر الصرف آنذاك. 

وقد أشارت وقتها وسائل الإعلام المصرية إلى هذا الأمر مع آراء الخبراء بضرورة الحد من استثمارات الأجانب فى أدوات الدين المحلى وذلك لعدة اعتبارات أهمها: 

أ ) زيادة نسبة استثمارات الأجانب بالدين المحلى يحوله إلى دين خارجى بما له من تأثيرات على القرارات السيادية لمصر. 

ب) أن زيادة نسبة استثمارات الأجانب بالدين المحلى بصفة عامة وبأداة من أدواته قصيرة الأجل بصفة خاصة يشكل قماشة عريضة للتآمر الاقتصادى على مصر. 

ج) الاستثمارات الداخلة بأدوات الدين المحلى استثمارات أجنبية قصيرة الأجل وهى شديدة الحساسية لأى متغيرات خارجية أو داخلية قد تطرأ على الساحتين العالمية والمصرية وسريعة. 

وأشارت الدراسة إلى أنه كانت هناك ودائع دولارية لم تدرج بالاحتياطيات الرسمية لمصر بلغت فى أكتوبر من العام الماضى 9.9 مليار دولار (يطلق عليها احتياطيات غير رسمية طبقا لما درج عليه العرف) تلاشت هذه الاحتياطيات غير الرسمية تماماً فى شهر فبراير (وتحديداً بلغت 36.5 مليون دولار وهو رقم غير قابل للتقريب إلى المليار دولار) ، رغم أن خروج الأجانب خلال ذات الفترة من الاستثمار بأذون الخزانة بلغ فقط 28.9 مليار جنيه أى ما يوازى 4.9 مليار دولار فأين ذهبت 5.0 مليارات دولار كانت مكونة لمقابلة خروج الأجانب من استثماراتهم بأذون الخزانة. 

وأضافت الدراسة أنه فى شهرى ديسمبر ويناير تواترت الأنباء عن إجراء بنوك مصرية لتحويلات لأموال متهمين حاليين بقضايا فساد رغم رصد إجراء هذه التحويلات من قبل بعض وسائل الإعلام المصرية ومطالبة الخبراء للبنك المركزى بإيقاف التحويلات لرجال الأعمال المصريين ومزدوجى الجنسية وهو ما أصم معه البنك المركزى أذنيه كالعادة وبعد تنحى الرئيس حسنى مبارك فى 11 فبراير الماضى نفى البنك المركزى إجراء أى تحويلات لرؤوس أموال من داخل مصر لخارجها لرجال أعمال أو ساسة مصريين. وللآن أيضا لم يتم فتح هذا الملف وتشكيل لجنة محايدة لدراسته. 

وأكدت الدراسة أن ثانى أهم أسباب انخفاض الاحتياطيات الدولية لمصر يتمثل فى زيادة إيداعات البنوك المصرية لدى البنوك فى الخارج على الرغم من التدنى الكبير لأسعار الفائدة بالخارج وكذا على الرغم من عدم زيادة الاستيراد حتى شهر مارس الماضى. وهو ما يشير إلى احتمالات أهمها: 

أ ) إما تخوف البنوك الأجنبية والعربية من الأوضاع بمصر فزادت من إيداعاتها ببنوكها الأم. 

ب) إما أن هناك خطابات ضمان وكذا اعتمادات مستندية استيراد أو شيكات مقبولة الدفع كتحويل غير مباشر لأموال رجال أعمال مصريين وجارى التعامل معها خارجياً أو أن الأمرين حدثا معاً. 

وقد جاءت الأزمة الأمريكية وكذا تخفيض ستاندر آند يورز للجدارة الائتمانية للاقتصاد الأمريكى لترفع من نسبة مخاطر زيادة الإيداعات بالخارج سواء كانت من بنوك أو من أفراد وهو ما يجعلنا نتابع الحركة على إيداعات بنوكنا بالخارج أولاً بأول. 

أخطاء إدارة الاحتياطى 

أما السبب الثالث لتراجع الاحتياطيات فيتمثل فى أخطاء فى إدارة الاحتياطيات ذاتها وأوضحت الدراسة أنه من المعروف أن تغيير قيادات البنوك خلال عام 2004 وتعيين قيادات أخرى كان من خلال تدخل مباشر لأمين لجنة السياسات بالحزب الوطنى المنحل وهو ما استتبع بتعيين قيادات إدارة عليا ووسطى بوساطة فجة وبدون خبرات فعلية أو فكر حقيقى علاوة على ذلك القيام بتفريغ الجهاز المصرفى المصرى من كوادره الفعلية والتى يخشى من إعلانها عن الفساد إن وجدته أو شاهدته وهذا التفريغ تم بصورة منظمة ودقيقة وكانت أجندة تم تنفيذها بكافة بنوك مصر وبنفس الخطوات لم تفرق بين بنك وآخر وقد أدى ذلك إلى أخطاء جسيمة فى إدارة السياسة النقدية ولم نجد أى قيادة بالبنوك تراجع البنك المركزى فيما يفعله هذا بخلاف أخطاء أخرى نحن لسنا بصددها حالياً وإن كان لنا فيها دراسة كاملة قريباً. 

إلا أن أقصى رقم قد حققه البنك المركزى المصرى من خلال إدارته للاحتياطيات الدولية لمصر هو 36 مليار دولار دقت لها دفوف الآلة الإعلامية الحكومية كثيراً رغم أن ذكر الرقم مطلق بدون إقرانه بما يغطيه من أشهر واردات سلعية قد حجب حقيقة واضحة فقط للمتخصصين وهى أن الاحتياطيات تتناقص فى الحقيقة ولا تتزايد وهو ما يعنى أن هناك أخطاء فى إدارتها. 

وأكدت الدراسة أن رقم الاحتياطيات قد أصبح 36 مليار دولار بعد أن كان 14 مليار دولار قبل تسلم قيادات البنك المركزى زمام الأمور يعتقد المواطن غير المتخصص أن هناك زيادة فى الاحتياطيات بلغت 22 مليار دولار وأن هذا أمر جيد بينما لو اقترن ذكر رقم الاحتياطيات بما تغطيه من أشهر واردات سلعية سنجد أن الاحتياطيات كان يجب أن تكون 52 مليار دولار بدلاً من 36 مليار دولار لكى تغطى 12 شهرا واردات سلعية وهو ما كانت تغطيه عندما كانت 14.1 مليار دولار وقبل تسلم قيادات المركزى الحالية لزمام الأمور وهو ما يعنى أن هناك انخفاضا فى الاحتياطيات يبلغ 16 مليار دولار لكى تتساوى مع ما كانت عليه وهو ما يشير وبوضوح إلى سوء إدارة هذه الاحتياطيات وأدى لانهيارها وبشدة عند أول أزمة حقيقية واجهتها. 

مع ضرورة الإشارة إلى أن الذهب الموجود ضمن الاحتياطيات بلغ وزنه 2430844 أوقية طبقاً لآخر أرقام صادرة عن البنك المركزى وقد سبق أن تراجع كوزن فى يوليو 2006 بواقع 1377 أوقية إذ كان يبلغ فى يونيو 2006 ما وزنه 2432221 أوقية وقد بلغ متوسط معدل العائد على الاستثمار فى هذا الذهب سنوياً (خلال الفترة فيما بين نهاية العام المالى 2003/2004 وحتى الآن) 40.4% إذ إن قيمة الذهب قد بلغت فى نهاية العام المالى (2003/2004) ما قيمته 717 مليون دولار أصبحت فى نهاية العام المالى الحالى (2010/2011) ما قيمته 2743 مليون دولار. ووضعا فى الاعتبار: 

أ ) أن الطفرة البترولية التى حدثت للدول العربية الخليجية كانت تشير بوضوح لارتفاع أسعار الذهب عالمياً نظراً لأن هذه الدول معدلات الادخار المحلى تفوق وبكثير لديها معدلات الاستثمار ودائما وأبدا ما تبحث عن فرص استثمار بالخارج واستثماراتها دائما وأبدا نمطية لا تخرج عن الاستثمار فى سندات الخزانة الأمريكية وكذا فى المعادن النفيسة وعلى رأسها الذهب. 

ب) أن متوسط الذهب فى الاحتياطيات الدولية 10% بينما فى الاحتياطى الصينى يبلغ 2% ولو أرادت الصين الارتفاع بمتوسط الذهب ليصل إلى المعدل العالمى لاشترت إنتاج العالم من الذهب لعامين وهذا يعنى استمرار الارتفاع فى أسعار الذهب. 

ووجهت الدراسة سؤالا للبنك المركزى لماذا لم يتم الارتفاع بالمستثمر فى الذهب طوال فترة القيادة الحالية وكافة المؤشرات تؤكد على ارتفاع أسعاره وبشكل كبير وهو ما حدث ويحدث فعلاً على الأقل ليصل إلى المتوسط العالمى وضعاً فى الاعتبار أن قيمة الذهب فى الاحتياطيات كانت تبلغ فى العام المالى (2002/2003) ما نسبته 4.3% ثم وصلت فى نهاية ديسمبر الماضى (قبل دخول الاحتياطيات فى منحنى الهبوط الحالى) 6.1% وزيادة النسبة لم ترجع لزيادة المستثمر فى الذهب بل لزيادة أسعاره وبشكل كبير جداً خلال الفترة. 

إعدام ديون بالعملة الأجنبية 

أما السبب الرابع لتراجع الاحتياطى طبقا للدراسة فيتمثل فى إعدام ديون بالعملة الأجنبية (فى فترة ريبة) حيث كشف المركز المالى الإجمالى للبنوك عن تراجع فى المخصصات فى نهاية ديسمبر الماضى عنها فى الشهر السابق وبقيمة 19 مليار جنيه إذ تراجعت من 73 مليار جنيه فى نوفمبر إلى 54 مليار جنيه فى ديسمبر الماضى وقد واكب هذا التراجع تراجع بقيمة 16.6 مليار جنيه بقيمة القروض والتسهيلات الائتمانية فى نهاية ديسمبر الماضى مقارنة بما كانت عليه فى الشهر السابق وهو ما يعنى أن هناك قروضا قد تم إعدامها فى نهاية ديسمبر لا تقل عن 17 مليار جنيه وأن الإعدام تم فى القروض والتسهيلات الائتمانية الممنوحة للقطاع الخاص والعائلى وقد بلغ الانخفاض فى شهر ديسمبر الماضى فى القروض والتسهيلات الائتمانية بالعملة الأجنبية للقطاعات غير الحكومية 3.1 مليار جنيه أى ما يوازى 520.0 مليون دولار وهو ما يشير لإعدام ديون بالعملة الأجنبية لا تقل عن 0.5 مليار دولار وهو ما يعنى الكثير من فقد لموارد الاقتصاد القومى الدولارية لمبلغ لا يقل عن 0.5 مليار دولار بما يشكله من ضغوط على الاحتياطيات وعلى سعر الصرف. 

وأوصت الدراسة بعدد من الحلول لإنقاذ الاحتياطيات والاقتصاد على رأسها رفع الحد الأدنى لرؤوس أموال فروع البنوك الأجنبية العاملة بمصر من 50 مليون دولار إلى 300 مليون دولار وهذا من شأنه ضخ ما لا يقل عن 1.7 مليار دولار فى أوصال الجهاز المصرفى المصرى وبالتبعية فى أوصال اقتصادنا القومى. 

حصر المنح والهبات 

وأكدت الدراسة ضرورة حصر جميع المنح والهبات التى قدمتها جهات خارجية للصناديق الموجودة بمصر مثل صندوق تحديث البنوك وتحديث الصناعة والصندوق الاجتماعى وإجراء تدقيق على كيفية استخدامها من قبل لجنة مشكلة من الجهاز المركزى للمحاسبات والمجلس العسكرى وما ترشحه القوى السياسية ممثلاً عنها ثم تحويل هذه المنح والهبات إن وجدت إلى صندوق سيادى لمصر تشكل له هيئة مشرفة عليه وتكون موارده من كل ما يقدم لمصر من منح وهبات وقروض طويلة الأجل بفوائد مخفضة وللجنة استثمار هذه الموارد بما يضمن تعاظمها وبصورة آمنة. 

الأربعاء، 28 ديسمبر 2011

نصاب اسيوط باع الترماى لطبيبة قنا بـ 147 الف دولار


في واقعة تشبه عملية بيع "الترماي"، ألقت مديرية أمن أسيوط، القبض على شخص استولى علي مبلغ 147590 دولارًا من طبيبة مقيمة بمحافظة قنا، بعد أن أوهمها عبر الإنترنت بشراء حفار للتنقيب به عن البترول من الكويت. 

تعود وقائع القصة إلى عامين ماضيين عندما تعرفت نادية فرج محمد (46 سنة - طبيبة بشرية)، ومقيمة بمدينة قنا على شخص يدعى محمد عصمت محمد إسماعيل، ومقيم بشارع مسجد الفتح بحي السادات بدائرة قسم أول أسيوط من خلال شبكة الإنترنت، واتفقت معه على شراء حفار للتنقيب عن البترول تم عرضه بأحد المزادات بالكويت، وحصل منها على مبالغ مالية متفرقة وصلت إلى 147590 دولارًا أمريكيًا، وأخذ يماطلها فيها إلى أن اكتشفت عدم وجود أي حفارات، والنصب عليها. 

أفادت الطبيبة في المحضر الذي حررته ضد المتهم أنها لم تلتق به نهائيًا، وكان الاتصال يتم بينهما من خلال الهواتف وشبكة الإنترنت، وقد قامت بتحويل المبالغ المشار إليها عن طريق البنوك، وتحرر محضر بالواقعة، وجاري العرض علي النيابة.

الثلاثاء، 27 ديسمبر 2011

الشعب مبيهرجش يا كبير!!


تدوينة يكتبها – رامى صلاح الدين : -


أرجوك يا مجلس لا تحرق، ولا تخرب، ولا تبعد، ولا تقرب، خليك حلو ده إِنت متجرب، فمضيعش الجيش عشان تمتحن وتجرب.. والشعب مش بيهرج واللى قبلك جرب، الشعب بقى وحش كاسر ملوش كبير، فمتغلطش غلطات الأسير وتضيع مصر وتقول ده تدبير، لا كده مفيش تفكير كده مش فارقة معاك مصر يا كبير، لكن فارقة مع الشعب كتير فمتوقعش نفسك فى غلط كتير عشان الحساب هيبقى فى التحرير، والمره دى هيبقى الحساب ملوش مثيل والعباسية من الاخر مش هتحميك.. لو فهموا هينضموا للتحرير وعكشة الهبيل هيبقى ملوش تأثير، عشان ملوش مبادئ ولا تفكير، فأرحم مصر يا كبير..!!

الثلاثاء، 20 ديسمبر 2011

ثوره المرأة المصرية


بقلم - عبير الرملى : -
لقد دفعت تصرفات الجيش المصرى من سحل النساء وضرب السيدات والامهات واهانه كرامه المصريين وتعريه بناتهم ونسائهم امام كاميرات التليفزيون ونشر صور تلك الانتهاكات على الصفحات والجرائد العالميه مئات السيدات بتنظيم مسيرة من ميدان التحريرالى نقابة الصحفيين عبر شارع طلعت حرب، حاملين أعلام مصر، ولافتات وصورا تعرض الانتهاكات التى تعرضت لها بعض الفتيات بميدان التحرير أثناء الاشتباكات مع قوات الأمن بشارع مجلس الشعب وقد تحركت المسيرة وسط جدار بشرى من مئات الشباب بميدان التحرير، حيث ردد الجميع" بنات مصر خط أحمر"، و"عيش حرية عدالة اجتماعية"، و" قول ما تخفش المجلس لازم يمشى"، و" هنشيلة هنحلة هنفك المجلس كلة"، كما هتفوا مطالبين الأهالى فى الشرفات بالنزول، مرددين هتاف " انزل يا مصرى "، كما حملوا لافتات مكتوبا عليها " ضد العسكر ضد الظلم فداكى يا أختى فداكى يا أمى " و " أين رجالك يا مصر ".

وأخذت المسيره تندد بالتصرف المشين الذى لا يراضاه دين ولا اخلاق ولا نخوه بالتعدى على النساء وضربهم وتعريتهم وسحلهم وطالبوا بالحريه وأن يرحل المجلس العسكرى وكثير من الوقفات الاحتجاجيه والاعتصامات فى اماكن مختلفه طالعه بتطالب برحيل المجلس وان يتولى البلاد مجلس مدنى يعبر عن الثوار والثوره ويقوم باداره البلاد فى الفتره الانتقاليه لحين انتخاب رئيس مدنى ويروا ان المجلس العسكرى لم يحقق شئ سوى قتل ابنائهم  وتعريه نسائهم وكان الثوره لم تقم ولديهم شعور ان لا فارق بين الشرطه الامن المركزى والجيش فى فض الاعتصامات وان نظام مبارك كما هو لم يرحل بل ابشع فالنظام السابق لم يصل الوضع لتعريه النساء والجميع يوجهوا بلاغات للنائب العام يدينوا المجلس ويطالبوا بمحاكمه من اخطأ وتسبب فى ضرب الشباب بالرصاص وتهاون فى اطفا المجمع والشارع المصرى الان على يقين ان المجلس وراء كل الاحداث والفوضى وقتل اولادهم والامهات تتوجه بالدعاء على المجلس والقائمين على البلد

السبت، 17 ديسمبر 2011

العربة الخربة ورهانات مبارك!!


بقلم - عبدالجواد خفاجى : -


كان بالإمكان أن أراهن على دور المثقفين في هذه المرحلة لولا أن مبارك أفسد الذمم والضمائر المثقفة ، والأجهزة الثقافية من ضمن ما أفسد، الله يخرب بيتك يا مبارك زي ما خربت بيتنا بدم بارد .. كبت وقهر وفساد رأي، وإفساد إداري وأخلاقي وسياسي وتعليمي واقتصادي لدرجة إن البلد ليس لديها فكرة عن الطريق الصحيح الذي عليها أن تسير فيه الآن.. يقيني أن الأزمة هي أزمة رؤية بعد 30 سنة من التعمية وتمييع الرأي وتجهيل المواطن وإفشاء البلطجة والتجويع وسحق الحريات وتجريف الاقتصاد والثقافة.
كل ما حدث ويحدث الآن ليس بسبب غياب الرؤية وعدم وضوح الطريق فحسب ، بل ـ أيضاً ـ لأن ممارسة الحرية تجربة جديدة لم نعتدها من قبل، كذلك تفشي أزمة الثقة والتشكيك في كل من له علاقة بنظام مبارك من قديم أو بعيد ، و أزمة الثقة القديمة التي استطاع النظام السابق أن يزكيها بين التيارات الدينية والعلمانية والليبرالية ، وأزمة الثقة التي خلقها نظامه بين الشعب من جهة والقادة والمصلحين وأصحاب النزعات الوطنية والإصلاحية من جهة أخرى، وأزمة الثقة التي اشتغل عليها بين المسلمين والمسيحيين (الطائفية)، كل تلك عوامل تقف وراء عدم الاستقرار الآن.
ثمة أسئلة يمكن أن يجيب عنها أهل الاختصاص : كم مليار أنفقها النظام السابق من أموال الشعب في شراء ذمم المثقفين ومسخ وطنيتهم، وكم أنفق على تزوير الفتوى والإفتاء، وكم أنفق على تزوير الانتخابات، وكم أنفق على إزكاء الطائفية في مصر، وكم أنفق على تجميل صورته أمام الشعب والعالم بأسره، وكم أنفق من أجل تشويه صورة البرادعي ـ مثلاـ وكم مليار أنفقها على تعذيب الإخوان وتشويه صورتهم، وكم مليار أنفقها في صنع أحزاب الديكور التي لم يكن لها أي دور سوى  اعتماد شرعية النظام، وكم مليار أنفقها من أجل تمييع الرأي وإلهاء الشباب وإفساد الحياة البحثية والعلمية، وكم مليار أنفقها في تربية بلطجية العضلات والبرلمانات والإعلام؟ لاشك أن الأرقام سوف تكون مهولة ولكنها سوف تؤشر في حجم الكارثة التي نعيشها وسوف نعيشها إن لم نكن بالفعل على وعي بحجم الخراب الذي خلفه مبارك وعلينا الآن أن نجتازه. 


لقد راهن مبارك على الفوضى عندما قال: أنا ومن بعدي الفوضى؛ لأنه كان يعلم حجم ما أفسده، وأن الماكينة خربة بالفعل، وأنه الوحيد القادر على التعامل مع هذه الماكينة الخربة، بما لدي نظامه من لؤم الميكانيكي الذي أفسد الماكينة عمداً، إفساداً مركباً في أجزاء عدة، حتى بات تشغيلها معقّداً على أي ميكانيكي غيره.
كان يعلم أنه يحكم شعباً بآليات الفوضى المقننة والفساد المقنن والكبت المقنن، والبلطجة المقننة، وكان يراهن على شراء الذمم، وعلى الأكثرية الجاهلة والمغيبة التي يجرها حزبه إلى صناديق الانتخابات، وكان يراهن على القبليين الذين يبيعون ولائهم بثمن رخيص في الصعيد وسيناء، كما كان يراهن على حاجة البسطاء إلى الاستقرار ولقمة الخبز اليابسة، وكان يراهن على قوة رجال نظامه الذين أمسكوا برأس المال واستبدوا بقوت الشعب وتحكموا في ثروة مصر لصالحهم، كما كان يراهن على العدالة المعطلة وبطش البوليسيين والبلطجية.
إنه التحدي إذن ، والمسئولية إذن جد خطيرة وكبيرة بعد الثورة التي أزاحت برأس الفساد والخراب، ولكن يمكن أن يكون الفساد والخراب أخطر وأكبر ما لم نكن ـ جميعا ـ على قدر المسئولية، وما لم نتسلح بالوعي وبالإخلاص وبحب البلد والرغبة في أن نكون.
ما الذي يحدث الآن في بر مصر؟ .. الأولاد الثوار ضد المجلس العسكري الذي أراد ـ حسب ظنهم ـ أن يكوِّش على المسألة، وضد الجنزوري العجوز ابن النظام السابق، والمجلس العسكري ضد الأولاد الثوار الذين يثورون ويعتصمون كل يوم ، وفوق  هذا يشتمون المجلس العسكري في المدونات الخاصة والفيس  بوك. كما أن الإسلاميين ضد العلمانيين والليبراليين والمجلس الاستشاري والمجلس العسكري. والعلمانيين والليبراليين ضد الإسلاميين والمجلس العسكري والجنزوري والمجلس الاستشاري. والمجلس العسكري ضد الإسلاميين والعلمانيين والليبراليين، والثوار والمدونيين.. الإخوان ضد السلفيين والمتصوفة، والمتصوفة ضد الإخوان والسلفيين، واليساريين القدامي ضد الليبراليين والعالمانين الجدد وهلمجره.. وخالتي نفيسة ضد خالتي أم محمود لأنهما رفضت أن تسلفها أنبوبة بوتاجاز لغاية الأزمة ما تنفرج، وعمي مجاهد ضد عمي أبومحارب لأنه رفض أن يسلفه قرشين من الحوالة الأخيرة التي أرسلها ابنه من الخليج، والبنت اللى نشرت صورتها عريانة على الفيس بوك ضد الشعب الجاهل اللى لسه بيلبِّس الستات هدوم، والستات اللى بتلبس هدوم ضد أم حسين الخياطة التي رفعت سعرها، وأم حسين الخياطة ضد الثورة التي عطلت حال ابنها الذي كان يعمل بالسياحة، وناس كانت معتصمة في التحرير انتقلت إلى أمام مجلس الوزراء، وناس كانت في التحرير يقابلها ناس في العباسية، وناس كانوا قبل كدا في التحرير يقابلهم ناس في مصطفي محمود ، وناس بتضرب في وزارة الداخلية ووزارة داخلية بتضرب في الناس وجيش بيتفرج على الجميع، وساويرس  شغال يلف في أوروبا صارخاً يستعدي الغرب على الإسلاميين، ويوزع الاتهامات شمال ويمين، ناهيك عما نحن فيه من ركود اقتصادي وتوقف عجلة الإنتاج، يضاف إلى ذلك ما نحن فيه من خيبة الإضرابات الفئوية والأولاد المتعطلين.. ومهما تكن الجنازة حامية فإن الميت في النهاية هو  مصر الذي راهن مبارك على موتها من بعده.
دعونا نفسد رهان مبارك أيها الناس، ونصلح الماكينة الخربة بالفعل، ولا أعتقد أن المهمة منوطة بشخص الجنزوري (العطار) وحده، ولا الحكومة وحدها، ولا المجلس العسكري والحكومة والجنزوري مجتمعين ، إنها وقبل ذلك مسئولية الكتل السياسية، ومسئولية الشعب الذي لم يعد يثق ببعضه، ولم يعد على قدر المسئولية، ولم يعد مستوعبا لثقافة الحرية واشتراطاتها وموجباتها ومتطلباتها.. مع قليل من الوطنية المجردة من الأيديولوجيا سوف تكون المشكلة يسيرة على الجميع.


KHFAJY58@YAHOO.COM

الخميس، 15 ديسمبر 2011

السلفيون يزعمون إنشاء بنك إسلامي و«المركزي»: لم نُصدر أية تراخيص جديدة


كتب - أحمد زغلول (روزاليوسف) :-
زعم عدد من مرشحي حزب النور في دعايتهم الانتخابية أن الحزب بدأ بالفعل في تأسيس بنك إسلامي تحت مسمي «بنك النور الاسلامي» مؤكدين أن البنوك التقليدية بنوك ربوية ولا يجوز التعامل معها أو الاستفادة من خدماتها، إلا أن مصدرا مسئولا بالبنك »المركزي« أكد أن البنك لم يصدر أية تراخيص جديدة لإنشاء بنوك بالسوق المحلية. 

وأشار المصدر إلي أن البنك «المركزي» لم يتلق أية طلبات بالترخيص لبنك تحت مسمي بنك «النور الإسلامي» من الأساس، موضحا أن خطة الإصلاح المصرفي التي بدأها البنك منذ عام 2003 والتي أسفرت عن استقرار الجهاز المصرفي وحمايته من مشكلات كثيرة عصفت ببنوك عالمية وقت الأزمة العالمية اعتمد علي تقليص عدد البنوك العاملة في السوق من خلال عمليات الدمج والاستحواذ وذلك لإنشاء كيانات مصرفية كبيرة قادرة علي الاضطلاع بمهام المعاملات المصرفية وتلقي ودائع العملاء وحمايتها. 

وأضاف المصدر أن اتجاه البنك «المركزي» لعدم انشاء بنوك جديدة بالسوق مازال ساريا، فلم توافق ادارة البنك في الفترة الأخيرة علي انشاء وحدة مصرفية لأحد أكبر بنوك الصين واكتفت بالموافقة علي افتتاح مكتب تمثيل فقط، وأشار المصدر الي أنه اضافة الي ما سبق فإن القانون يمنع تملك الأفراد للبنوك ولابد أن يكون المالك للبنوك مؤسسات مالية ومصرفية كبري، ومن ثم فإن الدعوات الفردية أو الحزبية لإنشاء بنوك لن تكون مقبولة قانونيا من الأساس. 

الجدير بالذكر أن مسمي بنك «النور الإسلامي» موجود بالفعل في الامارات، وهو ما يعني أنه سيكون من الصعب انشاء بنك آخر بنفس الاسم ، نظرا لحقوق الملكية التي تتيحها المقررات المصرفية العالمية. 

من جهة أخري سادت حالة من التفاؤل بين مسئولي البنوك الاسلامية العاملة بالسوق المحلية في ظل نتائج المرحلة الأولي من الانتخابات البرلمانية التي تمخضت عن فوز الاسلاميين بالنسبة الأكبر من المقاعد، وأكدت بسنت فهمي المستشارة ببنك البركة مصر أن القوانين الحالية التي تنظم عمل الجهاز المصرفي تحد من نمو المصارف الاسلامية وتجعلها لا تمثل سوي 5% من حجم السوق. 

وأشارت بسنت فهمي إلي أن ثمّة تفاؤلاً يسود بين العاملين في البنوك الإسلامية بالبرلمان والحكومة المقبلة لاسيما أن هناك مشكلات ملحّة كانت الحكومة السابقة تتجاهلها، ولم يأخذها البنك «المركزي» في أولوياته علي رأس هذه المشكلات الخلط بين الفقه والقانون، فالبنوك الاسلامية ملزمة بتطبيق قانون البنوك الذي يخالف الفقه في نقاط كثيرة، أما المشكلة الثانية فهي أن البنك المركزي وهو بنك البنوك والذي من صميم عمله مساندة البنوك يتعامل مع البنوك الإسلامية بنفس الاسلوب الذي يتبعه مع البنوك التقليدية. 

واضافت أنه لابد من أن تكون هناك هيئة تشريعية موحدة للبنوك الاسلامية بالسوق حيث يوجد بكل بنك لجنة خاصة به، وهذه اللجان تختلف في أحيان كثيرة، لذا لابد من هيئة توحد الاجراءات، مشيرة إلي أنه الي جانب انشاء هيئة تشريعية فلابد من النظر إلي المعاملات المحاسبية للبنوك الاسلامية، حيث يتم تطبيق نفس المعايير المحاسبية علي كل البنوك سواء كانت تقليدية أو تعمل طبقا للشريعة، وهذا يجعل البنوك الاسلامية تخالف القواعد التي لابد أن تعمل من خلالها. 

اضافة الي ما سبق تؤكد بسنت فهمي أنه لابد أيضا من النظر الي التقنية الداخلية ونظم الكمبيوتر، فليس هناك نظام يتعامل مع الصيرفة الإسلامية في السوق، والي جانب ذلك الهيكل التنظيمي. 

الجمعة، 9 ديسمبر 2011

بالفيديو .. برومو اول فيلم "ثرى دى" مصرى


تسرب مقطع فيديو لبرومو فيلم الف ليلة وليلة وهو اول فيلم مصرى بتقنية الثلاثية الابعاد ويشارك فى بطولته عمرو واكد وسوسن بدر وعمرو سعد وفتحى عبد الوهاب وغادة عادل.


شاهد الفيديو


الخميس، 8 ديسمبر 2011

السعدنى .. يقتحم طرة مرتديا روب المحاماة كاشفا عن فساد وسلبيات المجتمع

خاص شبكة فكرتنا الاخبارية :
بعد فترة من التحضير تجاوزت ال 5 شهور .. يستعد الفنان احمد السعدنى لبدء تصوير اولى حلقات برنامجه " 30 يوم × طره " فى اولى تجاربة فى عالم تقديم البرامج .. وهو من انتاج شركة (s films production ) لصاحبتيها سالى والى وهايدى ناجى والذى يعد باكورة اعمال الشركة فى انتاج البرامج والدراما.

وقد اكد السعدنى ان فكرة البرنامج اكثر ما حمسة على خوض التجربة خاصة وانها مختلفة وغير تقليديه حيث انه لن يكون مذيع بالشكل التقليدى كما يعتقد البعض لكنة سيرتدى روب المحاماة متقمصا شخصية محامى مهموم بالقضايا والمشاكل والسلبيات الموجودة بالمجتمع .. وبذلك لن يبتعد السعدنى عن مهنته الاساسية كممثل ممزوجا بشخصيتة فى الواقع .

من جانبها كشفت الشركة الانتاجية انه لاول مرة فى مصر والعالم العربي سيتم تصوير برنامج بطريقة سينمائية بداية من الحملة الدعائية والبروموهات الخاصة بالبرنامج والتى تم الانتهاء من تصويرها بالفعل منذ ايام قليلة داخل (استديو مصر) على مدار يومين .

واوضحت الشركة انة من ضمن مفاجات البرنامج ،التوصل لاتفاق خاص بعمل اغنية خاصة بالبرنامج مع الملحن العائد بعد غياب اكثر من 20 عاما والملقب بملك الاورج مجدى الحسينى وهو والد مخرج البرنامج حسام الحسينى الذى كتب كلمات الاغنية ويقوم بغنائها بطريقة الراب التى اشتهر بها بينما يتولى التوزيع الموسيقى للاغنية الموزع سارى هانى .

من جهته ابان المخرج المتعدد المواهب حسام الحسينى بانة استعان بفريق عمل سينمائى لتنفيذ البرنامج حيث وقع اختيارة على مهندس الديكور احمد عباس الذى حقق نجاحات مبهرة فى العديد من الاعمال منها فيلم "الف مبروك" ومسلسل "لحظات حرجة" ، والذى بدوره اختار للبرنامج ديكور مبهر لسجن طرة بداية من الزنزانة والممرات والغرف الداخلية ، كما تم الاستعانة بمدير التصوير احمد جبر الذى تميز فى العديد من الاعمال اخرها فيلم "اسماء" الى جانب فيلم "سيما على بابا" ومسلسل "المواطن اكس" و يستعين جبر في البرنامج باكثر من 5 كاميرات على اعلى مستوى وتقنية ( d5 ).

أما فريق الاعداد الصحفى للبرنامج فيتكون من سماح عبد الرحمن رئيس تحرير البرنامج اضافة الى محمد عبد العزيز وأميرة قطب ..  واكدت سماح عبد الرجمن ان فكرة البرنامج تدور حول طرح ومناقشة سلبيات المجتمع المصرى بكل اشكاله متمثله فى العديد من المهن والسلوكيات والعادات السيئة والسلبية ايضا ، واضافت ان الجديد فى البرنامج ظهور احمد السعدنى كمحامى سواء فى الفقرة الاولى للمتهم بسلبية معينة بالمجتمع ومنهم سائق التوك توك و قراصنة الافلام والاغانى والباعة المتجولين والمتسولين والسايس واطفال الشوراع وغيرهم ، وذلك من خلال 30 اتهام يتم توجيههم الى 30 متهم ، بينما الفقرة الثانية من البرنامج فهى بعنوان " نشرة اخبار طرة" التى يقدمها احد الوجوة الجديدة بعالم التمثيل وفيها يتم عرض 30 شائعة على مدار الحلقات وهى شائعات تم تداولها فى الشارع منها ما تم تصديقة واثار جدلا ومنها ما كان يفوق الخيال ومن كثرة التدوال صدقها الناس ايضا رغم كون كل ذلك مجرد شائعات لا اساس لها.

اما ختام الحلقة فيكون من خلال الفقرة الاساسية بالعودة "للمحامى" احمد السعدنى مجددا والذى يقوم فى هذة الفقرة باستضافة احد نجوم الفن او الرياضة او السياسة ليتطرق معة الى السلبيات الموجودة فى تلك المهن سواء بشكل شخصى يخص الضيف او بشكل عام يتعلق بالمهنة التى يمتهنها الضيف مع كيفية علاج وتفادي تلك السلبيات ، وفى نهاية الحلقة يطلب "المحامى" السعدنى من الضيف اختيار شخص  حقيقى او من الخيال لينقذه من كابوس طرة الذى ما هو الا سجن داخل كل شخص فينا اي ان طرة مجرد رمز .. ويختار الضيف هذا الشخص ويجرى معه مكالمة لمدة دقيقة بمفردة فى غرفة وتكون تلك المكالمة بمثابة مفاجاة الضيف فى ختام الحلقة. 
من النجوم المقرر استضافتهم احمد السقا ويسرا وهشام عباس وخالد صالح وايمن نور و ممدوح حمزة و محمد صبحى وعلاء الاسوانى ومحمد هنيدى وحسن شحاتة وخالد يوسف وهانى رمزى وداليا البحيرى وابراهيم عيسي وخالد النبوى واشرف عبد الباقى ومنة شلبى وعمرو حمزاوى وصلاح السعدنى وغيرهم......




الثلاثاء، 6 ديسمبر 2011

شعبان عبدالرحيم يطلق قناة جديدة تحت اسم "شعبانيات" ويقدم فيها برنامج



بدأ الفنان الشعبي شعبان عبد الرحيم في بث قناته الفضائية الجديدة «شعبولا مصرية» المملوكة في الأصل لرجل الأعمال العراقي رشدي سعيد، ويديرها هاني عبد اللطيف.. 


وطبقا لخبر أوردته جريدة "روزاليوسف" قال شعبان إن القناة سوف تقوم بإذاعة برنامج يحكي قصة حياته وستكون حلقات البرنامج من تقديمه علي نهج برنامج «الحلم» لعمرو دياب وبرامج النجوم التي تحكي قصص حياتهم ورحلة صعودهم من القاع إلي ما وصلوا إليه، وأوضح أن خريطة القناة تتمثل في إذاعة برامج أطفال وبرامج سياسية وأغان شعبية ومسلسلات مصرية بينما يقوم إسلام خليل الشاعر والصديق المقرب لشعبان بتقديم برنامج يستضيف فيه المؤلفين ويتحدث معهم عن الوضع الحالي في مصر من وجهة نظرهم. 

الرئيس العجوز خدع العالم بأسره !!


د. رياض الغيلي: -
صالح العجوز السبعيني المتشبث بالسلطة لم يوقع المبادرة الخليجية ولا آليتها التنفيذية بل أوقع المعارضة ودول الخليج والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة وأمينها العام ومبعوثها الخاص في فخ خداعه وألاعيبه الملتوية ...كيف ؟!!
سأوضح ذلك من خلال الوقائع التالية وللقارئ الحكم بعد ذلك :
قبل التوقيع
قبل التوقيع خدع صالح الأمين العام للأم المتحدة السيد / بان كي مون وأكد له في اتصال هاتفي عشية التوقيع على المبادرة أنه (صالح) سيتوجه صباحاً إلى الرياض لتوقيع المبادرة ومن ثم سيتوجه إلى نيويورك للعلاج وأوعز إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنه لن يعود إلى اليمن بعد التوقيع .. فأخذ الأمين العام هذه الإشارات على محمل الجد وبلع الطعم وبادر يصرح بهذه الإشارات الصالحية لوكالات الأنباء العالمية حتى صدق الناس والعالم أجمع أن صالح جاد في كلامه هذه المرة ، فهو إن كذب على شعبه أو خدع دول الخليج فلن يكذب أو يخادع على الأمين العام للأمم المتحدة .. ولكن الطبع غلب التطبع وعاد صالح إلى اليمن بعيد ثلاثة أيام من التوقيع فقط !!
أثناء التوقيع 
        كان صالح أثناء مراسم التوقيع واثقاً من نفسه ، لم يبدُ عليه أي توتر أو غضب أو حزن لما سيؤول إليه حاله بعد التوقيع على المبادرة وكأنه يقول للعالم (التوقيع على هذه الوريقات ليس نهاية المطاف.. المهم ما بعد التوقيع) وصالح له تجربة طويلة في نقض العهود ونكث الوعود .. ثم أظهر ابتسامةً صفراء ماكرة أثناء تناوله لملفات المبادرة من أجل التوقيع عليها وكأنه يقول للعالم وهو يشاهده على شاشات القنوات الفضائية ( ولو .. أوقع .. أوقع .. إيش يعني شوية حبر على ورق ؟!) وهو الذي استهان بالدستور والقانون طوال سنوات حكمه الطويل !!
بعد التوقيع
بعد التوقيع وقبل أن يجف قلم صالح بدأ بنفث سمه وأحقاده وعرّض بالمبادرة الخليجية بأنها ضد الدستور والقانون واتهم المعارضة بالوقوف وراء حادث جامع الرئاسة وسمّى التوقيع على المبادرة شراكة سياسية ، ثم صوّر توقيعه على المبادرة لأتباعه على أنها إنجاز فخرجوا للاحتفال بهذا الانجاز بالألعاب النارية والأهازيج الفنية وكأن المبادرة تقضي برحيل الشعب الثائر لا حاكمه المستبد !!
وفي صبيحة اليوم التالي للتوقيع تحصل مجزرة جديدة بحق الثوار في صنعاء على يد بلاطجة صالح ، وكأنها أعدت ليعود صالح إلى المشهد مندداً ثم موجهاً لوزير الداخلية بالتحقيق ، وكأنه يقول (ما زالت صلاحياتي بيدي .. طز في المبادرة .. وطز في مجلس الأمن .. وطز في مجلس التعاون .. فماذا أنتم صانعون ؟!) .
وبعد توقيع المبادرة بيومين (عشية يوم الهجرة) يبعث صالح رسالة إلى القوات المسلحة والأمن مهنئاً ومشيداً ومحرضاً تحت توقيع القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن ، وكأنه يقول (لا زالت القوة في يدي لم تنزعها مبادرة الخليج ولا آلية بن عمر ، فماذا أنتم فاعلون ؟!)
بعد توقيع المبادرة بثلاثة أيام يجتمع صالح بأقطاب حزبه لتدارس وضع ما بعد التوقيع وإلى يمينه نائب الرئيس المفترض بعد التوقيع أنه (الرئيس بالإنابة) ، وقد أراد صالح من هذا الاجتماع أن يظهر نائبه في مظهر التابع المطيع الذي لا يقطع أمراً ولا يخطو خطوة إلا بأمر سيده ، حيث وعد النائب أن توجيهات الرئيس في ذلك الاجتماع ستكون محل التنفيذ .. وكأن صالح يقول للمعارضة ( أهذا هو الشخص الذي تعولون عليه ، إنه مجرد تابع من أتباعي لا يملك حتى أمر نفسه .. وسأريكم ذلك في قابل الأيام)!!
وأتت الأيام التي أثبت فيها صالح للجميع أنه خدعهم ، فالسلطة لا تزال بيده ، والإعلام لا يزال يسبح بحمده ، وأتباعه المسلحون لا يزالون منتشرون في كل حارة في صنعاء ، والجمعات  لا تزال تردد (يا علي إحنا بنحبك .. يا علي .. واحمد من بعدك) والوحدات العسكرية التابعة له تقصف في أرحب ونهم وتشيع الخوف وتسفك الدم في تعز ، والأموال لا زالت تحت تصرفه يوزعها على بلاطجته تحت مرأى ومسمع العالم ، والنائب عاجزٌ لم يستطع حتى اليوم أن يصدر قراراً بتشكيل اللجنة العسكرية بسبب اعتراض صالح على مرشحي الجيش الوطني ، وهو عاجزٌ أيضاً عن إيقاف حمام الدم في تعز، وصدقوني هو عاجزٌ عن كل شيئ ما دام هذا الرجل (صالح) ممسكاً بكل خيوط القوة !!

الاثنين، 5 ديسمبر 2011

عادل إمام: "احنا بتوع الإخوان".. الدغيدي تنتقب وتخرج فيلم "مذكرات مؤمنة"


انتشرت على موقعي الفيسبوك وتويتر تعليقات ساخرة حول فوز الإخوان والسلفيين بأغلبية مقاعد المرحلة الأولى في الانتخابات المصرية بنسبة 65%.



وقامت هذه التعليقات بتحوير الأفلام الشهيرة للفنان عادل إمام والمخرجة إيناس الدغيدي على اعتبار أنها تناسب المرحلة الجديدة.


وأعادت جريدة "المصريون" اليومية المستقلة نشر عدد كبير من هذه التعليقات، فعلى موقع توتير جرى تغيير لأسماء أفلام عادل إمام لتصبح: البعض يذهب للإخوان مرتين، بدلا من "البعض يذهب للمأذون مرتين، وإحنا بتوع الإخوان بدلا من "إحنا بتوع الأتوبيس"، إخوان فوق صفيح ساخن بدلا من "رجب فوق صفيح ساخن، ومدرسة الإخوان بدلا من "مدرسة المشاغبين"، وإخوان فوق البركان بدلا من "شعبان فوق البركان".

وتم تغيير بعض الأسماء الأخرى لتصبح: صغيرة على الحكم، بدلا من "صغيرة على الحب" وفي بيتنا إخوان، بدلا من "في بيتنا رجل"، وإخوان ولا بزنس، بدلا من "اصحاب ولا بزنس" وازاي تخلي الإخوان تحبك في الله، بدلا من "ازاي تخلي البنات تحبك"، و30 يوم في الخلية، بدلا من 30 يوم في السجن، و4 في مهمة سلفية، بدلا من "4 في مهمة رسمية" والباحثات عن الحرية والعدالة، بدلا من "الباحثات عن الحرية"، وعودة الأخ الضال، بدلا من "عودة الابن الضال"، ولا في النية ابقى ليبرالية، على غرار "ولا في النية أبقى فلبينية"، والمرشد عمر حرب، بدلا من "الريس عمر حرب"، وسور الإخوان العظيم، بدلا من "فول الصين العظيم"، وعمر والأخت سلمى، بدلا من عمر وسلمى، وأبي فوق المئذنة، بدلا من "أبي فوق الشجرة"، ودموع في عيون علمانية، على غرار "دموع في عيون وقحة".

ومن الأفلام الشهيرة التي تم تغيير أسمائها في التعليقات: شورت وعباية وحجاب، على غرار "شورت وفانلة وكاب" ومواطن ومرشد وحرامي، بدلا من "مواطن ومخبر وحرامي". والتجربة التركية، على غرار فيلم "التجربة الدنماركية".
ومن الأسماء المقترحة عمارة حسين يعقوب (على اسم الداعية السلفي الشهير)، بدلا من فيلم "عمارة يعقوبيان، وفيلم فتح ايطاليا، على غرار "حرب ايطاليا" للفنان أحمد السقا.

كما ظهرت أفلام فنية ساخرة مثل: الفنان طلعت زكريا يعتذر عن فيلمه "طباخ الريس" ويبدأ تصوير فيلمه الجديد "سواق المرشد. وإيناس الدغيدي ترتدي النقاب وتبدأ تصوير فيلم "مذكرات مؤمنة"، على وزن فيلمها السابق "مذكرات مراهقة".
ودارت بعض التعليقات حول مستقبل السياحة، منها أن منقبات سيستقبلن السائحات على أبواب الطائرة لإعطاء كل منهن خمارا تلبسه على الفور.
شيخ بدلا من "كابتن الفريق"

أما البرامج الرياضية فستتحول إلى "تفسير المباريات"، بدلا من كلمة "تحليل".. وبرامج "تحليل التحكيم" ستتحول إلى يستفتونك عن التحكيم. 

أحد التعليقات استعار أسلوب المعلق المعروف محمود بكر "واحد دلوقتي ييجي يقوللي ايه دخل الإخوان في الدوري.. أقوله ما اعرفش والله"، والتيشرت سيصبح عليه إعلان بلح وسواك.

وفي أحد التعليقات خبر عن تأسيس جماعة الإخوان لفريق كرة قدم وتغيير كابتن إلى شيخ.. وسينادي اللاعبون على بعضهم" شوت يا أخي" ويصبح منصب المدير الفني "أمير الفريق، والمرشح له بقوة أبو تريكة بعد اعتزاله. أما نشيد الالتراس فسيتحول إلى "ع القدس رايحين.. شهداء بالملايين".. وهتافات الفوز "الله أكبر ولله الحمد".. وكذلك "احنا الإخوان بنجيب اجوان وبره الملعب بنجاهد كمان". و"علماني على مين يا ملحدين تعالوا شوفوا السلفيين.. أوووه".

كذلك أرفقت التعليقات خبرا ساخرا نسبته للمرشد العام: فريق الإخوان فريق مدني بمرجعية إسلامية.. يمكن أن يدربه قبطي.

الأحد، 4 ديسمبر 2011

المرحلة الانتقامية


بقلم - طارق القاضى :
عم مصر تعيش الان مرحلة انتقامية صنعتها النخب السياسية من اجل الصراع على السلطة فتحولت جميع التيارات من طوق نجاة الى عبء على الثورة .. الاسلاميون  والليبراليون حولوا المشهد السياسى طيلة المرحلة الانتقالية الى حلبة للتشوية واستعراض العضلات وقد ساعد الاعلام بشكل مقصود وغير مقصود على تعميق ذلك الاحتراب.
الروح الانتقامية للقوى السياسية جعلت مبادئها تسقط امام شهوة المكاسب ها هم الليبراليين تناسوا ان ابسط مبادىء الديمقراطية ترك الشعب يختار ما يريد دون فرض وصاية وها هى التيارات الاسلامية تكذب على الناس وتصور لهم الليبرالية على انها دعوة للكفر والفجور مع ان الاسلام لم يدعو ابدا الى الكذب..

بنفس الروح الانتقامية تعاملت قوات الشرطة مع معتصمين عزل فى ميدان التحريرنتيجة ادراك خاطىء صور لهم انة لا تعاطف مع هذة القلة فارتكبوا ابشع حماقاتهم  لانهم اقتربوا من ترمومتر كرامة المصريين فكان السبت الدامى بداية دخول مصر فى نفق صدام الشعب مع الجيش وتاجيل الانتخابات  وتناحر القوى السياسية التى سترجعنا مرة ثانية الى معركة الدستور اولا وعودة المطالب الفئوية وهى الفرصة الثمينة للقابعين فى طرة ليلعبوابمصير البلد كما يريدون وسيلتهم الاموال والبلطجية وضعاف النفوس من الشرطة ..

مصر الان تحتاج الى نخبة سياسية ومجلس عسكرى وموسسات تنفيذية ومجتمع مدنى يلعب سياسة واحدة هى (مصر اولا)  وليس بالضرورة ان تكون السياسة القذرة عنوان المشهد  الحالى فلنؤجل صراع المكاسب الى ما بعد تأسيس كيان الدولة ..القوى السياسية مطلوب منها الان عدم تسويق مطالب براقة دون النظر الى مدى وجدوى واقعيتها وفى هذا الخصوص اسأل تلك القوى التى تنادى بمجلس رئاسى هل التوقيت مناسب ومصر مقبلة على انتخابات من المفترض ان  تبدا الاثنين القادم ؟ هل الاهم لمصر المجلس الرئاسى المؤقت ام الانتخابات ؟! ثم من يختار هذا المجلس ؟ القوى السياسية االمتناحرة !

للاسف مفيش اجابة واقعية غير اختلاق ازمة  تجر مصر الى الورا

حلو الكلام

للمجلس العسكرى..

البطء يهدم القلعة الحصينة

للاحزاب والقوى السياسية..

مبدأ العين بالعين ودستور الثأئرلا يديرا الدول

للطامعين ..

القمة لحظة وأسألوا( شرف)ايقونة الميدان

للشعب الاصيل..

لا احد يستفيد من الفوضى

من وراء محاولات أسقاط مصر وأشعال النار


 بقلم  - عبير الرملى :


فى البدايه هل نحن نتفق أن هناك من يحاول بكل الطرق لاسقاط مصر ؟؟!لقد سمعت فى كثير من التعليقات والتحليلات أن هناك محاولات خارجيه ودعم مادى لاسقاط الدوله .... وأنا أرى أن دوله مثل أمريكا أو أى دوله خارجيه لا تسعى لاسقاط البلد ولكنها تسعى لوضع عيون ومساندين لها ولطاعتها ولتتدخل فى الشئون الداخليه للبلاد ولكنها لا تسعى لاسقاطها ... بل أن أستقرار الوضع فى المنطقه من صالحها وأنها تسعى لهذا الاستقرار مثلنا مع الفارق فى الاهداف ...

 ولكنى أرى وبوضوح أن المستفيد الوحيد والذى يسعى لاسقاط البلد هم من الداخل هم (( النظام القديم )) الذى يمارس الاعيبه ويضغط بكل ما يملك من قوه ونفوذ واموال من السجون وبايادى خارجيه من البلطجيه والداخليه باقسامها ممن ينتمون الى العدلى ويمارسوا نفس الاساليب من التعذيب والفساد والداخليه ليست الشرطه فقط ولكنها ايضاً امن الدوله الذى تم الاستغناء عن بعض من أفراده ولا ادرى على أى اساس تم الاستغناء عنهم وتم تغيير اسمه كنوع من تهدئه الرأى العام والبعض الاخر لا يزال فى الداخل يساند العادلى ويعاونوا النظام وبنفس الطرق والاساليب الذى لا تخفى عن المصريين من قديم الازل فأنه من المثير للدهشه أن كم الفوضى الذى يعم البلد والاستيلاء على السكنات والمواطنين والبلطجه والاضرابات والوقيعه والفتن بين مختلف الفئات لصوره قد وضعها محترف وكان ومازال يمارس سلطاته ولكن السؤال هل القائمين على هذا البلد لا يستطيعوا تحديد من هم وراء كل هذه الفوضى التى تزداد يوم بعد يوم وتتفاقم ؟؟!

ونحن جميعا على ثقه وعلى علم بأن الخراب والسيناريوهات لا تخرج من تحت يد المسئولين من النظام القديم وزيولهم الذين لا زالوا فى مواقعهم يمارسوا سلطاتهم ولذا فلا استقرار بدون تطهير المؤسسات ومواقف حقيقيه حاسمه نحن فى حاجه الى يد من حديد لتبطش بالفاسدين لتقف الدوله على قدميها ولا تقول لى أصابع خارجيه الاصابع الداخليه هى الاساس بالاموال التى تم نهبها من الشعب والسلطات التى مازالوا يملكونها والسؤال :الى متى سنظل نحارب طواحين الهوا ونلف فى دائره مغلقه ؟؟ومن المسئول؟؟ ولما يتستر على هؤلاء ؟؟وهل يعرف ما هى النتيجه ؟؟ التى سنحصدها جميعا الا وهى خراب وأسقاط الدوله أنتم تسلموا القط مفتاح القرار.

بهدوء


بقلم - أحمد مصطفى الغر : -

■ لماذ نصرّ على أن نركز كل اهتمامنا على نقاط بعينها تخص من سيحكم مستقبلاً دون التطرق إلى ما هو أهم ؟ ، فبدلاً من أن نتساءل عن نزاهة الشخص و أهليته للمنصب وكفاءته .. نتساءل هل هو علمانى أم متدين ؟ ، بدلاً من البحث فى تاريخه المهنى .. نبحث عن مرجعيته الدينية وديناته.. فنسأل : هل هو مسيحى أم مسلم ؟ ، نصنع بأيدينا التمييز و جذور الفتنة ثم نتساءل من أيت تأتى ؟!

■ الاسلام بالأساس معتدل ، و كثرة استخدام مصطلح " الاسلام المعتدل " لم تأت إلا عندما ألصق البعض التطرف بالاسلام على غير الحقيقة ، المشكلة تكمن عندما يردد الكثير من النخبة و رجال الاعلام  لدينا المزاعم والتصريحات الخبيثة للمسئولين فى الغرب حول الاسلام !

■ إنتخاب المواطنين فى تونس و المغرب و مصر للأحزاب الدينية و غير الدينية ينم عن أن الناخب يختار بإرادته و دون قدرة أحد على التأثير عليه لأن الناخب العربى فى بلدان الربيع واعى و يفهم أكثر ممن يحاولون التأثير عليه .

■ العيب كل العيب أن يتشدق الكثير من بغبغاوات الفضائيات بأن الناخب العربى " لا يعى .. ، لا يفهم .. ، أنه حديث العهد بالديموقراطية .. " ، ألم يقولوا فى زمن ما قبل ثورات الربيع العربى عن المواطن أيضا : " أنه كسول .. ، عاشق لاستبداد الحاكم .. ، هادئ لا يثور .. ، لا يعرف عن حقوقه سوى ما يهبه الحاكم منها .. " ؟!

■ منذ القد و نحن نطالب بأن تكون الانتخابات نزيهه و شفافة بحيث يصل صوت الناخب دون تغيير إلى من إختاره ليكون ممثلاً له ، و لكن بعد الثورات وعندما جاءت الفرصة لذلك ، إذا بالبعض يتحول كالحرباء فينتقد نتائج الألية الشرعية ــ أى الصناديق ــ و يثير المخاوف ممن فازوا ، فهل يريدون أن نعود إلى عهد التزوير مرة أخرى لكن هذه المرة من خلال إثارة القلق و المخاوف حول التيارات الفائزة للتأثير على نفسية الناخبين ؟!

■ أبدى وزير الدفاع الاسرائيلى " إيهود باراك" قلقاً شديداً من فوز الأحزاب الدينية فى دول الربيع العربى ، وكذلك معظم القادة فى دول الاحتلال الصهيونى ، أليس غريباً كل هذا القلق من مسئولى دولة قائمة بالأساس على المرجعية الدينية ، و الحكومة التى هو عضو فيها ألان تضم حزب دينى متطرف ؟!

■ أصبحت أشعر بالملل و الضيق من قراءة مقالات الرأى لكتاب كنت أحب القراءة لهم ، بأن تحولت مقالاتهم لساحات لتصفية الخلافات ، و التهجم عن هذا و ذاك ، و الدفاع عن مسئول و محاباة آخر ، و نفاق هذا النظام و ذم الآخر ، لقد تناسوا معايير القلم الصادق و الرأى المحايد !  

انت يا فحل جاموس يا عوضين


السبت، 3 ديسمبر 2011

حروف من ذهب 6


بقلم - مصطفى عرام : -
************
كنا قد ذكرنا أن للنحو مدرستين هما البصرة والكوفة، وأن علماء البصرة تفوقوا على علماء الكوفة في النحو وأموره ومصطلحاته، فيما برز علماء الكوفة في علم القراءات، وكما نعلم فإن لكل مدرسة أعلامًا، اشتهروا بإسهاماتهم في النحو، وصاروا من أعلامه، ولأن المدرسة المصرية في النحو تتبع مدرسة الكوفة؛ فإن ما يعنينا هم علماء مدرسة البصرة، بل إن منهم من لم ينل حظه من الشهرة رغم إسهاماته الكبيرة في النحو، وهم على الترتيب:  ـ أبو الأسود الدؤلي (69 هـ) ـ عبد الله بن أبي اسحاق (117 هـ) ـ أبو عمرو بن العلاء (150/154 هـ) ـ الخليل بن أحمد (160 هـ) ـ ابن هرمة (176 هـ) ـ معاذ الهراء (187 هـ) ـ سيبويه (188 هـ) ـ الأخفش الأوسط ( 207 هـ).

إن الأعلام السابق ذكرهم هم من تأسس على أيديهم علم النحو، الذي تواتر حتى وصل إلينا، وسنبدأ مع أبي الأسود الدؤلي؛ إن أهم ما يمكن أن يذكر عن أبي الأسود أنه ولد أيام النبوة، وأنه أخذ العربية عن علي بن أبي طالب، وأن علي بن أبي طالب.. طلب منه أن يضع شيئًا في النحو، فلما رأى علي بن أبي طالب ذلك قال له: ما أحسن هذا النحو الذي نحوت؛ فمن هنا سمي النحو نحوًا؛ وذات مرة.. سمع أبو الأسود قارئًا يقرأ القرآن ويخطئ فيه؛ فقال: ما ظننت أن أمر الناس قد صار إلى هذا، ثم قال للأمير زياد بن أبيه ـ إذ كان يعلم ابنه: ابغني كاتبا لقنا؛ فأتى به، فقال له أبو الأسود: إذا رأيتني قد فتحت فمي بالحرف.. فانقط نقطه أعلاه، وإذا رأيتني قد ضممت فمي.. فانقط نقطه بين يدي الحرف، وإن كسرت.. فانقط نقطة تحت الحرف، فإذا اتبعت شيئا من ذلك غنة.. فاجعل مكان النقطة نقطتين.. نلاحظ إذًا أن النقط الذي وضعه أبو الأسود هو نقط الحركات، أي أن الحركات كانت في أول الأمر نقاطًا، ولم تكن بالشكل الذي نكتبها به الآن، وكان لون الحبر الذي تكتب به هذه النقاط مخالفًا للون الذي يكتب به القرآن.

رحم الله أبا الأسود الدؤلي، فهو غار على اللغة ولم يرض أن يسمع اللحن والخطأ يصيب اللغة العربية والقرآن الكريم ويقف صامتًا مكتوف، وأيًا كانت القصص الأخرى التي نسمعها في سبب وضعه لهذا النقط (الحركات)؛ فإنه يحسب له أن رسم لنا طريقًا نهتدي به في القراءة الصحيحة حتى الآن.    

حرف الزاي.. نعم.. اسمه حرف الزاي لا (زين)؛ فهي تسمية خطأ، وطبقًا لقاعدة أن كل حرف يبدأ بصوته، فهو بدأ بحرف الزاي.. لكن الحرفين الآخرين من اسمه قد لفتا نظري، وهما: الألف.. أول الحروف العربية، والياء آخر هذه الحروف، وهو حرف يخرج من طرف اللسان مع اللثة العلوية، وهو حرف مجهور رخو، ومن حروف الصفير، وصفة الصفير لا توجد صفة مضادة لها، هذه الحروف هي: ز ـ س ـ ص، ولولا صفة الصفير في الزاي لصارت ذالًا، وأيضًا لأصبحت السين ثاءً، وصوت الصفير في السين اقوى منه الزاي، وفي الزاي أقوى منه في الصاد، ومن أقوى الحروف التي تأتي قبله في الكلمة الواحدة حرف الراء، وبعده الراء والميم على السواء، وحرف الدال لا يأتي قبله، لكنه يأتي بعده.

بدأ بهذا الحرف أهم وأخطر المواد السامة.. زرنيخ، ثم زئبق، الذي يستدعي إلى الذاكرة الزئبق الأحمر، وهو صاحب شهرة في الحكايات ـ التي يمكن أن نقول عليها شعبية ـ في عالم الكشف عن الآثار حسب ما يتردد على أسماعنا، كذلك يبدأ به أهم الأصوات.. زئير.. يعني صوت الأسد، وبه يبدأ اسم زينب.. وهو نبات ينبت في صحراء السعودية.. وزيتون.. وزيت.. حسن الشكل طيب الرائحة، وبه تبدأ كلمة زينة.. التي نحرص عليها جميعًا لدرجة الـ زيف، ومن أهم الأفعال التي تبدأ به.. زلزل..و.. زكا الشيء طهره.. ومنه زكاة.. وللأسف به يبدأ فعل زنى.. حفظنا الله منه بالـ(زواج)، كذلك الفعل زهد.. وزاد الذي منه زياد و"قل ربي زدني علما".. ويمكنك أن تجلس على المقهى وتطلب واحد زنجبيل.. مش جنزبيل

الجمعة، 2 ديسمبر 2011

كرهنا حكم العسكر



كلمات : سلوى عثمان
******
عسكر عسكر عسكر عسكر
احنا كرهنا حكم العسكر
كنا بنحلم بالتغيير
شلنا مبارك ......جالنا مشير
فجاءة لقينا عسكر وغفير
والظلم حوالينا كتير
والاحلام عمالة بتطير
قولنا هانرجع للتحرير
مااحنا رجعنا لحكم العسكر
قولنا بلدنا صبحت حلوة
وعزفنا وغنينا الغنوة 
فجاءة لقينا سطو وعنوة
مااحنا رجعنا لحكم العسكر
احنا نسينا ليه يامشير
واحنا بنطلب التغيير
ان مبارك هو مشير
وبكلمه منه بيسير
ويقوله امرك ياكبير
ماهو اصله من حكم العسكر
سنة عايشين فى الذل30
ومهانة وظلم ومانكل
وبقينا ملطشة للكل
مااحنا كنا فى حكم العسكر
والله ماهاسيبك يابلادى
ده انتى كنزى وكنز ولادى
وانتى مهما على تنادى
افديك بروحى وفؤادى
واحميكى من حكم العسكر
لو فوقى قنابل بتمطر
عمك سلمى .....قالك حلمى
فى وثيقة لحماية الشعب
روحنا الاوبرا
ومعانا خبرا
يااااااااااااه
ده مصيبة كبرى
بيسلمنا لحكم العسكر
لازم نصحى كمان ونفكر
بعد ماقولنا خلاص هانحرر
بيرجعنا لحكم العسكر
يالله ياسلمى نام واتكدر
الله على طبق الفول
وانتخابات مش فيها فلول
وهاغنى وهاقول وهاقول>>>> تحيا بلادى من غير عسكر