فئة من البشر يعاني منها البشر ‮!!

12 ابريل 2011 بقلم - أحمد النشوقى ... المنافقون كثيرون، مُتعددون، مُتلونون تمامًا كالحرباء التي تتشكل على حسب ما يحيط بها من تضاريس البيئة....

12 ابريل 2011
بقلم - أحمد النشوقى ...

المنافقون كثيرون، مُتعددون، مُتلونون تمامًا كالحرباء التي تتشكل على حسب ما يحيط بها من تضاريس البيئة.. فاكتشافهم صعب للوهلة الأولى وسهل بعد عدة تعاملات معهم، ورغم إجادتهم فن المراوغة والملاينة والمسكنة، فإنهم -لحسن الحظ- يقعون فى أخطاء من صنعهم هم أنفسهم.. لماذا يقعون فيها وهم يُجيدون فنون الخداع الهادئ؟!! فالجواب هو: لكل جواد كبوة.. فلا أحد من البشر يستطيع مثل هذه الخداع الاجتماعي على طول الخط، فإذا كانت هناك مجموعة كبيرة من البشر غفلت أو تغافلت عنهم، فهناك بالمقابل مجموعة أخرى أقل تترصد مثل هؤلاء وتبْرع فى صيد واكتشاف أخطائهم التى تشير إليهم!!.. فهم فئة من البشر يعاني منها البشر.. والنفاق الذى أقصده هنا ليس النفاق الشرعي، الذى هو أشد بمراحل من النفاق الاجتماعي، فالأول يُخرج من المِلة -والعياذ بالله- أما الثاني فلا يُخرج من المِلة ولكن له أضرارًا ومساوئ اجتماعية على المدى القصير والمتوسط والطويل، فهو بكل أسف كثير ومنتشر فى أى بيئة اجتماعية.. يأخذ عدة أشكال وأنماط على حسب نوع تلك البيئة..

يشكو الكثير من الناس -ذوي الضمير الحي خصوصًا- من مثل هؤلاء النوع من المنافقين الذين يسيرون معهم فى البداية فى أول الخط باستقامة ظاهرية خادعة وفجأة بعد ذلك وفي إحدى اللحظات يحدث أمر من الأمور المتوقعة وغير المتوقعة فى المعاملات مثلاً، وتتكشف الأمور على حقيقتها فيظهر هذا المنافق واضحًا جليًا على صورته الحقيقية التي –للأسف- لم تكن مُتوقعة منه أبدًا..

تُرى كيف السبيل لتجاوز عقبة المنافقين هؤلاء؟!.. وكيف الخلاص من حيلهم وخداعهم؟!..

الحل والجواب -من وجهة نظري- يكون من جهة الشخص الذى يواجه فى معاملاته هؤلاء المنافقين المُتلونين، بأن يكون حذرًا فى التعامل معهم، مُتيقظًا لتصرفاتهم، ذكيًا فى الأخذ والرد فى الفعل والقول معهم، وعارفًا لمواقع التسرب الخداعي منهم، وكتومًا فى أسراره الشخصية لا يُذيعها لهم، ومجيدًا فى التحكم النفسي الشعوري تجاههم.. طبعًا ما ذُكر من الحلول هو شيء من شيء ولكن ما ذُكر عنهم هو أهم شيء..

وكثيرًا ما يرتبك المنافق لدى اكتشاف أمره ويتلعثم فى الكلام والجواب إذا سُئل أو نُوقش في أمر ما يكون هو المسئول عنه.. وهناك أشخاص لديهم فراسة قوية تكتشف هذا المنافق عن بُعد قبل أي تعامل مهم معه، ولا عجب إن كان من الناس من يكون صاحب قوة إحساس فى الناحية الاجتماعية خاصة.. ومنهم من يُجيد نسج الفخاخ الذكية الكلامية أو الفعلية ليسقط فيها المنافق دون شعور أو يكون فى حرج شديد لا يدري كيف يتصرف تجاه انكشاف أمره!! طبعًا مثل هؤلاء الأشخاص قليلين.. ولكن هم مهمون فى المجتمع كالمسبار الذى يكتشف الأغوار، خصوصًا الذين عركتهم التجارب وشحنتهم الخبرات المتنوعة والتعاملات مع بني البشر.. ويُلاحظ فى وجه المنافق -إذا أكتشف- عدم التماسك فى حركات وجهه والخضوع فى نبرات صوته وكل من رآه على هذه الحال أخذه الريب تجاهه.. وبالمناسبة مثل هذا النفاق موجود أكثر فى الأشخاص من الجنس الواحد، أى النساء مع النساء، والرجال مع الرجال.. أما فى حالة اختلاف الجنسين "رجل وامرأة"، فالنفاق هنا له شكل آخر يُمزج ببعض المصالح والرغبات من الطرفين أو أحدهما، وقد يكون على شكل حب زائف مُغلّف بخداع محكم كالخيانات الزوجية مثلاً.. وطبعًا مُداراة الزوج لزوجته أو الزوجة لزوجها لا يكون نفاقًا إذا كان القصد من أحدهما تجاوز سوء فهم بينهما، وكذلك بين المُحبين إذا كانا يريدان تأسيس حلقة تفاهم بينهما فى طريق الزواج.. ونفس الحال ينطبق فى مُداراة الناس بين بعضهم فى المعاملات العامة التى تكون فيها المجاملات مثلاً تحسبًا من وقوع سوء الظن أو المشاكل من الغير هي كذلك لا تسمى نفاقاً بل نوع من السياسة فى التعامل.. وهؤلاء المنافقون أنواع ودرجات.. فمنهم الشخص الكذاب (إن كان معروفًا به أو غير معروف به)، والشخص النمَّام (الذى ينقل الكلام بين الناس لقصد الإفساد بينهم)، والشخص المتطفل (الذى يلاصقك فى كل شيء لغرض مادي مثلاً)، والشخص المُداهن (الذى يخضع لك لغرض ما فى نفسه)، والشخص الحاسد (الذى ظهر حسده أو لم يظهر)، والشخص الوصولي (الذى يستطيع عمل أى شيء لغايته)..

وقد يجمع المنافق الاجتماعي نوعين أو أكثر على حسب درجة خطورته فى المجتمع.. وطبعًا هذه الأنواع ليست كلها، ولكن أهمها.. وهذه الأنواع -كفانا الله شرها وسوء طبعها- يجب أن يكون التعامل معها تعاملاً خاصًا فى نطاق ضيق ما أمكن لأن التوسّع فى التعامل معهم فى كل شيء تكون عاقبته غير محمودة غالبًا، لأنك فى أى تعامل، تريد أن تتعامل مع شخص ثقة وكفؤ يمكن الاعتماد عليه.. يكون لك لا عليك، يكون معك صافى النية بوجه واحد لا بوجهين!!.

وفى النهاية أذكركم بأن المنافقين فى الدرك الأسفل من النار.. وطبعًا الوقاية خير من العلاج .

التعليقات

المدون: 1
Loading...
AdSpace768x90
AdSpace768x90
الاسم

أخبارنا,295,اقتصاد,7,الفن,22,تكنولوجيا,4,تكنولوجيا وانترنت,36,حوادث,75,طرائف,21,عالم,6,على فكرة,2,غرائب علمية,6,فلوسك,39,فن ورياضة,12,فنون,124,فيديو فكرتنا,1,قضايا وحوادث,4,كاريكاتير,27,كورونا,3,مشروعات صغيرة,3,معلومات تهمك,2,مقالات,181,منوعات وثقافة,3,slider,4,
rtl
item
رتيمة - Ratima: فئة من البشر يعاني منها البشر ‮!!
فئة من البشر يعاني منها البشر ‮!!
http://3.bp.blogspot.com/-OsI3G4kU8ls/TaQf1tJCjFI/AAAAAAAABbE/owBONKKWvRg/s320/0.jpg
http://3.bp.blogspot.com/-OsI3G4kU8ls/TaQf1tJCjFI/AAAAAAAABbE/owBONKKWvRg/s72-c/0.jpg
رتيمة - Ratima
https://www.ratima.net/2011/04/blog-post_56.html
https://www.ratima.net/
https://www.ratima.net/
https://www.ratima.net/2011/04/blog-post_56.html
true
7096906649778353332
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم أيجاد اي نشاركات عرض الكل أقراء المزيد الرد الغاء الرد مسح بواسطة الرئيسية صفحات المشاركات عرض الكل موصي به لك التسميات أرشيق المدونة البحث جميع المشاركات لم يتم العثور على اي مشاركات الرجوع الى الصفحة الرئيسية الأحد الأثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت شمس Mon Tue Wed Thu Fri Sat January February March April May June July August September October November December Jan Feb Mar Apr May Jun Jul Aug Sep Oct Nov Dec just now 1 minute ago $$1$$ minutes ago 1 hour ago $$1$$ hours ago Yesterday $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago more than 5 weeks ago Followers Follow THIS CONTENT IS PREMIUM Please share to unlock Copy All Code Select All Code All codes were copied to your clipboard Can not copy the codes / texts, please press [CTRL]+[C] (or CMD+C with Mac) to copy