السبت، 6 أغسطس 2011

الديموقراطية .........ومحاكمة المخلوع

بقلم : نشوى يوسف :-
مرحى شباب مصر العزيز ها نحن الآن نسير على الدرب الصحيح فى سابقة تاريخية لم يحدث لها مثيل من قبل ، دخل ديكتاتور مصر قفص الاتهام لمحاكمته مثله مثل أى مواطن عادى الأمر الذي يثبت أنه لا أحد فوق القانون بعد الآن وأن العدالة ستأخذ مجراها .
ولكن ما أثار انتباهى أثناء انعقاد الجلسة الأولى وقبلها هو أنحراف البعض عن المسار الصحيح سواء داخل قاعة المحاكمة أو خارجها .
ففي قاعة المحاكمة لاحظت أن جميع المحامون يتسابقون للظهور الاعلامى مع الافتقاد الى بعض من التنظيم ، وما زاد دهشتى هو الدفاع المستميت عن المتهمين ، فعن من يدافعون ؟!! أيدافعون عن قتلة ؟!! هل يساهمون فى استمرارية جعل الدم المصري رخيص مثلما كان من قبل فى عهد الرئيس المخلوع .
ولكن الشكر كل الشكر للقضاء المصري النزيه الذى لم نشك به يوما ، ومما لاحظته أيضا هو الحالة الصحية الجيدة للرئيس المخلوع التى تكذب جميع التقارير الطبية السابقة التى كانت تؤكد سوء الحالة الى الحد الذى يجعله غير قادر على الذهاب للمحاكمة .
ولكن ما أحبطنى فعلا هو ما كان يحدث خارج أكاديمية الشرطة ما بين مؤيدى ومعارضى مبارك ، فما هذا ؟!! هلى هذا هو الشكل الحضارى الذى نرغب فى أن نظهر به أمام العالم بعد ذلك الانتصار الذى حصلنا عليه ؟!! ، وهل هذه هى الديموقراطية التى تحدث عنها المخلوع طوال الثلاثون عاما السابقة دون تطبيقها ؟!! فأين نحن من تلك الديموقراطية واين نحن من التحضر .
فمهلا شباب مصر جميعنا أخوة سواء كنا معارضون أو مؤيدون ويجب علينا أن يحترم كل منا رأى الآخر لنطبق الديموقراطية على أرض الواقع وأن تكون أفعالا لا أقوالا فقط .
فحى على العمل فهو السبيل الوحيد لنجاة مصرنا الحبيبة من يد كل من يحاول تخريبها ولنترك يد العدالة تمتد ليأخذ شهداؤنا حقوقهم لتستريح أرواحهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق