السبت، 6 أغسطس 2011

ربيع دون أشجار

بقلم - مريم التيجي :-
يتحدث الجميع عن الأخطار المحدقة بما صار يعرف بالربيع العربي، وتتجه أغلب المخاوف من الالتفاف على الثورات والعودة بعقارب الساعة الى الوراء، لكن مع قراءاتي المستفيضة لا حظت أنه لم يتم الالتفات كثيرا لأهم شيء تحتاجه أي ثورة لتنجح، روح أي ثورة هي أفكارها الجديدة والمتوهجة التي تملأ القلوب حماسا,,
كل الثورات سبقتها أو رافقتها أفكار كبيرة بعضها انعطف بتاريخ البشرية في اتجاه مغاير،و رسم وجها آخر للمجتمعات ولتاريخها.
ترى أين هي روح ثورات الشعوب العربية الآن؟أين نخبها التي من المفترض أن ترسم لها طريقا أوسع من دروب السياسة والحسابات السياسية الضيقة والآنية؟
لا يختلف اثنان على كون الشعوب العربية قامت بواجبها و قررت إنهاء عقود من العبودية والظلم والتسلط ،هذه الشعوب التي كسرت حاجز الخوف ونزلت الى الشارع مستهينة بحياتها تشعر بالظلم، وتشعر أنها تستحق حياة أفضل لكن ليس لديها جواب كاف ولا ملامح واضحة عن هذه الحياة,,
لذا نحن تاريخيا ربما نعيش انتفاضة شعبية، لكن ملامح الثورة لم تتشكل بعد، و لكي ندخل عهد ثورة حقيقية على النخب المثقفة أن تتوقف عن حيرتها وتأخذ زمام المبادرة من الشعوب المنتفضة، لتبدأ في إنتاج الأفكار الكبرى،وإحداث الهزات التي تحتاجها أي ثورة ليخرج من رحمها مجتمع آخر، مجتمع لن يقبل بعد انتفاضاته المجيدة أن يستعبد مرة أخرى تحت أي مسمى كان
لحد الآن تتصارع في الشارع الأفكار القديمة والإيديولوجيات المتآكلة، فقط لإيجاد موقع قدم في مجتمع ما بعد إسقاط الأنظمة الحالية، وكأن مشكلتنا كانت طيلة العقود الماضية فيمن يجلس على الكرسي،هل هو ملتحي ام صاحب شارب ستاليني. ويصعب أن يلام السياسيون سواء المتحزبون أو المتمترسون خلف ترسانة المجتمع المدني عن محاولتهم تصفية حساباتهم التاريخية القديمة مع الانظمة القائمة التي انتفض عليها الشارع، فهم في النهاية امتداد للنظام بشكل من الأشكال،ولا ينتظر المجتمع من تسلمهم مقاليد الحكم أي تغيير يقود في اتجاه ثورة حقيقية,
وللتأكيد أن المعركة الحقيقية التي على النخب أن تكون في مستواها هي معركة أفكار وتصورات، هي الحاجة الحقيقية لفلسفة جديدة تقودنا خارج النفق، يمكن أن نستحضر تجارب بعيدة أو قريبة لانتفاضات انتهت الى إعادة إنتاج الظلم بطريقة أخرى تغيرت فيها الخطابات والخلفيات والمظاهر لكنها لم تمض بعيدا,
كثيرون تحمسوا ل”الثورة”الإيرانية في القرن الماضي واعتبروها نقطة تحول حضارية،وبدأ الحماس يتوسع خارج الجمهورية الاسلامية الإيرانية، وبعد كل هذه السنوات من إقامة جمهورية الثورة ماذا قدمت خارج إطار الحسابات السياسية والاقتصادية الآنية، بل لماذا لم ينجح مشروع تصدير الثورة؟
ولو فرضنا جدلا صعود أي جماعة اسلامية ونجاحها في تأسيس خلافتها الموعودة هل ستكون أكثر من نظام جديد يعيد انتاج القهر والظلم بصيغ مختلفة؟
ماذا قدم اليساريون عندما واتتهم الفرصة التاريخية ليكونوا فاعلين في المجتمع، غير إعادة انتاج القديم ، ماذا غيروا غير سياراتهم وزوجاتهم ؟
يرتاح أغلب المتدخلين الى نظرية المؤامرة، وفي النموذج المغربي يصرون على أن النظام الملكي هو السبب لأنه لم يتنازل عن سلطاته كاملة ليسمح بتغيير حقيقي,
إلا ان الأمر أبعد من ذلك بكثير. لطالما رددت مع المرددين بأننا نعيش زمن سقوط الإيديولوجية دون أن أشعر بخطورة الوضع القائم، لأننا ببساطة نعيش هوة سحيقة,
الإيديولوجيات القديمة سقطت، والايديلوجيات المبنية على الدين تحولت في أحسن الأحوال الى مشروع سياسي يريد حصته في الحكم. ولم نتمكن من إنتاج إيديولوجيات ولا أفكار جديدة،، ربما نحتاج لزمن طويل نستبدل فيه حكامنا بآخرين،ونستبدل فسادا بفساد، ونعيد إنتاج القهر قبل أن تدخل الأفكار على الخط وتتحول الانتفاضات إلى ثورات حقيقية
وإلى ذلك الحين سيظل ربيعنا العربي بلا أشجار تحرس تربته من الانجراف وتظلله وتطعم أبنائه وتنتصب شواهد على قبور شهدائه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق