الأحد، 22 يناير 2012

فيلم "فنديتا" يتحدى مسئولى حزب"الحرية والعدالة"


لاقت اليوم دعوة مكتبة أكمل الثقافية بالإسكندرية لعرض الفيلم الشهير "في فور فنديتا" إقبالاً غير مسبوق خاصة بعد أيام من صدور مانشيتات جريدة الحرية والعدالة التي تحدثت فيها عن قناع "في فور فنديتا" الذي اعتبروه رمزًا للأناركية أو اللاسلطوية. 

وقال يوسف شعبان، ناشط سياسي، إن الفيلم قد سبق عرضه مترجمًا بدور السينما المصرية المختلفة منذ فترة طويلة، وإنه لا يدعو لأي أناركية، بل إن فكرته تتلخص في أن بطل الفيلم اسمه فنديتا يرتدي قناعًا معينًا، ويقوم بالمشاركة في المظاهرات ومعارضة النظام الحاكم في بلده الذي كان يقمع معارضيه. 

ووفقًا للفيلم فقد قامت قوات الشرطة بتعذيب بطل الفيلم وإخفائه في مكان غير معلوم، وبعدها خرجت جموع الشعب لتعلن تضامنها مع فنديتا المعارض، وارتدوا جميعًا القناع الذي اشتهر به وتمكنوا من إسقاط النظام الحاكم وتخليص الشعب من القمع الذي كان يتعرض له. 

واضطرت إدارة المكتبة إلى توفير عشرات المقاعد الإضافية بعد زيادة الحضور للفيلم عن الطاقة الاستيعابية لقاعة العرض الأساسية للمكتبة بمنطقة رشدي شرق الإسكندرية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق