في ردود غير متوقعة، أبلغ عدد من الشباب وزارة الداخلية المصرية عن سعيهم لتدخين الحشيش في الإجازة، بل قام بعضهم بالإبلاغ عن المكان الذي سيشتري منه الحشيش والمكان الذي سيجلس فيه لتعاطيه، وذلك ردا على سؤال طرحته صفحة وزارة الداخلية على موقع "فيس بوك" للتواصل الاجتماعي، وكان السؤال ببساطة: "أين تقضون ليلة العيد؟".
واتسم معظم تعليقات المستخدمين بالتهكم والجرأة على سؤال الداخلية وقال أحد المعلقين على الصفحة: "تسألوننا حتى نجيب فتقومون بالقبض علينا" وقال آخر إنه سيشتري الحشيش من مكان حدده بالاسم في أحد شوارع الإسكندرية، وأبلغ أيضا عن المكان الذي سيقوم بتعاطي الحشيش فيه مع أصدقائه.
وجاء السؤال على صفحة الوزارة باللهجة العامية: «هتعملوا إيه النهار ده؟». إلا أن الإجابات التي أبلغ فيها بعض أعضاء صفحة الداخلية عن نيتهم تدخين الحشيش، كانت مفاجئة جدا، بل بدت أكثر جرأة من أي وقت مضى.
يذكر أن السلطات المصرية تفرض عقوبات مشددة على تجارة مخدر الحشيش وتداوله وتدخينه. وحول السؤال والردود، أوضح مصدر أمني في وزارة الداخلية أن صفحة الوزارة على "فيس بوك" التي كانت قد دشنت قبل شهرين، جاءت في إطار بادرة اجتماعية تجاه المواطنين ومستخدمي شبكة التواصل الاجتماعي. وهنأت الصفحة المواطنين في ليلة العيد قائلة في تعليق لها: "كل سنة وانتم طيبين"، ثم سألت على سبيل التفاعل مع مستخدمي الموقع على الإنترنت عما سيفعلونه في إجازة العيد التي بدأت منذ يوم الخميس الماضي وتستمر حتى اليوم الأحد. 

إرسال تعليق